السعودية تقترب من شراء مانشستر يونايتد

شعار نادي مانشستر يونايتد (أرشيفية: الإنترنت)

كشفت تقارير إعلامية اليوم الإثنين أن مالك نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، سيزور السعودية الأسبوع المقبل لاستكمال محادثات سعي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لشراء النادي الإنجليزي.

وقالت العديد من التقارير الإنجليزية إن هناك رغبة من مالك النادي، رجل الأعمال الأميركي «أفرام غلايزر»، لبيعه في أقرب فرصة، وأن السعودية الأقرب لشراء نادي الشياطين الحمر في الوقت الحالي، وفقًا لـ«روسيا اليوم».

وستزور عائلة غلايزر، الرياض لاستكمال المحادثات على هامش انعقاد مؤتمر مستقبل الاستثمار بالعاصمة السعودية، والذي سيجمع العديد من أثرياء العالم والمستثمرين الكبار والبنوك الدولية الكبرى.

وكشفت التقارير بأن الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد هو  الذي سيشتري مانشستر يونايتد في صفقة قياسية تقدر بـ 4 مليارات جنيه إسترليني.

يذكر أن القطب الكروي الآخر لمدينة مانشستر «السيتي» تعود ملكيته للإماراتي الشيخ منصور بن زايد، في حين أن باريس سان جيرمان الفرنسي مملوك  للقطري ناصر الخليفي.

وتحوم شائعات كبيرة بشأن مصير ملكية نادي مانشستر يونايتد وإلى من ستؤول خاصة بعد أن أبدى مشتر صيني  رغبته في شراء حصص من أسهم مالكي النادي من عائلة غليزر.

ويأتي هذا أيضًا في غمرة شائعات مستمرة تفيد بأن عائلة غليزر «أبناء غليزر الستة» أبدوا استعدادهم لبيع جزء كبير من أسهم النادي، وخاصة بعد بيعها حصصًا   في عام 2012 ومرة أخرى في عام 2014.

وتمتلك عائلة غليزر نحو 80٪ من المصالح الاقتصادية للنادي، أما الباقي فتمتلكه صناديق استثمار في نيويورك ولندن.

وكان مالكولم غليزر، وهو أحد عمالقة المستمثرين في العقارات الأميركية، قد اشترى النادي في عام 2005 بقيمة 790 مليون جنيه إسترليني، في صفقة مدفوعة بالديون والتي أثارت القلق بين مشجعي النادي.

وبعد وفاته في عام 2014، عن عمر يناهز الـ 85 عامًا، انتقلت ملكية النادي لأبنائه.

ولنادي مان يونايتد قصة نجاح تجارية كبيرة في الملاعب لكن ذلك لسوء الحظ لم ينعكس البتة على القيمة السوقية للنادي.
 

المزيد من بوابة الوسط