تقرير.. ليلة سقوط عمالقة إنجلترا وإسبانيا في «وحل» الهزيمة

ميسي يندب حظه بعد خسارة برشلونة أمام ليغانيس 27 سبتمبر 2018 (الإنترنت)

ليلة سقوط الكبار.. هكذا أطلقت وسائل إعلام دولية، على مساء أمس الأربعاء، عندما منيت فرق برشلونة وريال مدريد وليفربول ومانشستر يونايتد، بالهزيمة في بطولتي الدوري والكأس المحليتين بإسبانيا وإنجلترا.

ففي سابقة لم تحدث منذ ثلاثة أعوام بين عملاقي الكرة الإسبانية، مني ريال مدريد وبرشلونة بالهزيمة خلال المباراتين اللتين خاضاهما في الدوري الإسباني «الليغا»، مساء الأربعاء.

ويؤكد أرشيف الكرة الإسبانية، أن خسارة النادي الملكي ونظيره الكتالوني في يوم واحد هي الأولى من نوعها منذ شهر يناير 2015.
وانهزم برشلونة أمام ليغانيس بهدفين مقابل واحد، كما تعرض الريال لخسارة قاسية بثلاثية نظيفة أمام إشبيلية.

وفي مباراة البارسا، بات الدولي المغربي نبيل الزهر (32 عامًا) أكثر لاعب عربي في التاريخ تسجيلاً في مرمى الفريق الكتالوني بثلاثة أهداف.
وخاض أبناء المدرب إرنستو فالفيردي رابع مباراة خلال جدول مزدحم جدًا يشمل 7 مباريات خلال 23 يومًا فقط.

وخسر الريال لأول مرة في الدوري الإسباني مع المدرب يولن لوبتيغي، الذي تولى قيادة سفينة «الملكي» خلفًا للفرنسي زين الدين زيدان.
ويبدو أن المنافسة ستكون، هذا الموسم، شرسة بين الغريمين التقليديين، حيث يواصلان معًا تصدر ترتيب «الليغا» بـ13 نقطة لكل منهما.
وكانت خسارة الفريقين، خبرًا جيدًا لأتلتيكو مدريد، الذي قلص فارق النقاط معهما إلى نقطتين، بعدما انتصر على هويسكا بثلاثية.

قطار الريدز وعقدة البلوز
وضعت عبقرية إيدن هازارد حدًا لانطلاقة «قطار» ليفربول المثالية هذا الموسم بعدما قاد تشيلسي للفوز 2-1 في استاد أنفيلد في الدور الثالث بكأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم.

واستهل ليفربول الموسم بتحقيق ستة انتصارات متتالية في الدوري الممتاز بجانب فوز في دوري أبطال أوروبا، لكنه خرج من كأس الرابطة بعد عزف منفرد من هازارد منح فريق المدرب ماوريتسيو ساري هدف الانتصار في الدقيقة 85.

وضع دانييل ستوريدج ليفربول في المقدمة قبل أن يتعادل ايمرسون لتشيلسي في الدقيقة 79 من متابعة لتسديدة بالرأس من روس باركلي ارتدت من الحارس سيمون مينيوليه بعد ركلة حرة نفذها هازارد.

وحسم النجم البلجيكي الذي نزل بديلاً في الدقيقة 56 اللقاء بعد مراوغة العديد من لاعبي ليفربول وأنهى الهجمة التي قادها بنفسه بشكل رائع.
وسيتجدد اللقاء بين الفريقين في استاد ستامفورد بريدج يوم السبت في الدوري الممتاز.

سقوط المانيو
ودع مانشستر يونايتد منافسات كأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم مبكرًا بخسارته بركلات الترجيح أمام ديربي كاونتي المنتمي للدرجة الثانية بعد التعادل 2-2 في مباراة الدور الثالث باستاد أولد ترافورد.

ودون اللجوء لوقت إضافي كما تنص القواعد هذا الموسم اتجه الفريقان مباشرة إلى ركلات الترجيح ليتفوق فريق المدرب فرانك لامبارد بنتيجة 8-7 بعدما أهدر فيل جونز ركلة تصدى لها الحارس سكوت كارسون.

تقدم فريق المدرب جوزيه مورينيو بعد ثلاث دقائق بتسديدة متقنة من خوان ماتا بعد انطلاقة من أنطوني مارسيال من الجهة اليسرى، وتعادل ديربي بركلة حرة رائعة من هاري ويلسون، الجناح الويلزي الصاعد المعار من ليفربول، في الدقيقة 59.

وبعد ثماني دقائق تعرض روميرو حارس يونايتد للطرد بعدما لمس الكرة بيده خارج منطقة الجزاء واستغل ديربي الموقف ليسجل الهدف الثاني عبر جاك ماريوت الذي تابع تسديدة ارتدت من الحارس البديل لي غرانت.

لكن في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع تعادل البديل فيلايني من ضربة رأس بعد تمريرة ديوجو دالوت العرضية وبعدها اتجه الفريقان لركلات الترجيح.

 

دفاع الريال مزهول بعد هدف إشبيلية الثالث (الإنترنت)
لاعبو ديربي كاونتي يحتفلون بالفوز على مانشستر يونايتد
هازارد قاد تشيلسي للإطاحة بليفربول من الكأس

المزيد من بوابة الوسط