تقرير: ليلة ملكية تنتظر فخر العرب «صلاح» بين «مودريتش» و«كريستيانو»

صلاح يتوسط لوكا وكريستيانو (أرشيفية : الإنترنت)

ينافس الأسطورة المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي على جائزة أفضل لاعب في العالم، اليوم الإثنين، ليصبح أول مصري وعربي يقف على مسرح التتويج العالمي، في تمام الساعة التاسعة والنصف في عاصمة الضباب لندن.

وتقام المراسم للموسم الثاني على التوالي في لندن، بعد أن كانت تقدم دائمًا في زيورخ السويسرية، لكنها المرة الثالثة على التوالي التي تقدم فيها الجائزة باسم «ذي بيست»، بعد الانفصال عن جائزة الكرة الذهبية التي كانت تقدمها مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية الرياضية لأفضل لاعب في العالم.

ترقب عالمي لجائزة «ذي بيست» بين صلاح وكريستيانو ومودريتش في الموسم الثالث على التوالي بعد الانفصال عن «فرانس فوتبول»

صلاح أول عربي في التاريخ يحظى بشرف دخول القائمة النهائية للمنافسة على أفضل لاعب في العالم، وقد تفوق على الجزائري رياض محرز الذي دخل قائمة العشرة الأوائل العام 2016، لكنه حل سابعًا، ولم يدخل سباق الثلاثة الأفضل في العالم، لكنه ليس أول أفريقي يحظى بهذا الشرف، فسبقه من قبل اثنان، هما الرئيس الليبيري الحالي، جورج وايا، نجم الميلان الإيطالي في تسعينات القرن الماضي، والنجم الكاميروني صامويل إيتو.

حالف الحظ وايا ليفوز بالجائزة العام 1995 ليصبح أول أفريقي ينال جائزة أفضل لاعب في العالم، بل هو الأفريقي الوحيد في التاريخ الذي حاز هذا الإنجاز، وتفوق وايا وقتها على كل من الإيطالي باولو مالديني زميله في إيه سي ميلان، ويورجن كلينسمان، نجم بايرن ميونخ الألماني، وعاود الترشح ضمن الثلاثة الأوائل العام 1996، وجاء في المركز الثاني خلف البرازيلي رونالدو، لاعب برشلونة آنذاك، والإنجليزي آلان شيرر، نجم نيوكاسل الإنجليزي وقتها.

أما الكاميروني صامويل إيتو فقد ترشح للجائزة العام 2005، ودخل قائمة الثلاثة الأوائل، وحل ثالثا بعد البرازيلي رونالدينهو، الذي حاز الجائزة، والإنجليزي فرانك لامبارد، لاعب تشيلسي الذي جاء في المركز الثاني.

عاصمة الضباب «لندن» تستأثر بالحفل الكبير بعد هيمنة زيورخ بحضور نجوم العالم وعلى رأسهم «إنفانتينو»

ينافس صلاح الكرواتي لوكا مودريتش لاعب ريال مدريد، والأسطورة البرتغالية كريستيانو رونالدو، لخطف جائزة «ذي بيست» التي يقدمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إلى أفضل لاعب في العالم لعام 2018، ويقدم رئيس الفيفا السويسري جياني إنفانتينو الجائزة بنفسه خلال حفل ضخم.

الجائزة تعد الثانية التي يتنافس عليها الثلاثي مودريتش ورونالدو وصلاح في 2018، إذ حسم مودريتش الصراع لصالحه على لقب أفضل لاعب في أوروبا وانتزع الجائزة في الشهر الماضي.

المصري أول عربي وثالث أفريقي في الحدث الضخم بعد إنجاز جورج وايا البطل التاريخي العام 1995 وإيتو الثالث العام 2005

مودريتش يظهر لأول مرة في القائمة النهائية للمرشحين على الجائزة، لكن الأمر لا يبدو غريبًا بالنسبة لكريستيانو، إذ فاز النجم البرتغالي بهذه الجائزة 5 مرات سابقة في غضون العقد الأخير، وهو نفس عدد مرات فوز غريمه السابق في برشلونة البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي المستبعد هذه المرة من القائمة النهائية.

استحق صلاح الدخول بقوة في الصراع على الجائزة هذا العام بعد موسم خيالي مع ليفربول تصدر خلاله قائمة هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 32 هدفاً علمًا بأنه كان الموسم الأول له في قلعة «أنفيلد»، كما ساهم بدور هائل في تأهل ليفربول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وإن خسر النهائي أمام ريال مدريد الإسباني، ولعب صلاح دورًا بارزًا في عودة المنتخب المصري إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ 1990، بعد غياب 28 عامًا.

المزيد من بوابة الوسط