مانشيني يفرض واقعة تاريخية ضد يوفنتوس

من مباراة إيطاليا والبرتغال في دوري أوروبا 11 سبتمبر 2018 (الإنترنت)

للمرة الأولى منذ يوم 17 يونيو 1998 يخوض منتخب إيطاليا مباراة رسمية دون وجود لاعب من يوفنتوس في التشكيلة الرئيسية، وهذا ما شهده لقاء البرتغال وإيطاليا في بطولة دوري الأمم الأوروبية، ما جعل منها واقعة تاريخية لمنتخب «الآتزوري» لم تتكرر منذ 20 عامًا.

وكان ذلك في مونديال فرنسا، وبالتحديد في المواجهة أمام الكاميرون، وفقًا لموقع «فوتبول إيطاليا».

الواقعة نشأت من لحظة اختار المدير الفني الجديد للمنتخب الإيطالي روبرتو مانشيني تشكيلة مختلفة كليًّا عن تلك التي خاضت اللقاء الأول في نفس البطولة أمام بولندا قبل أيام، التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منتخب.

استبدل مانشيني 10 لاعبين من التشكيلة الرئيسية التي خاضت لقاء بولندا، ليدخل «الآتزوري» اللقاء أمام بطل أوروبا بلاعبين من 7 أندية إيطالية وهي إيه سي ميلان وروما ولاتسيو وتورينو وسبال وفيورنتينا وجنوى، إلى جانب تشيلسي الإنجليزي.

المثير للسخرية أن اللاعب الوحيد من يوفنتوس الذي كان على أرض الملعب منذ البداية، كان جواو كانسيلو في صفوف منتخب البرتغال، الذي فاز بالمباراة بنتيجة هدف دون رد.

المزيد من بوابة الوسط