3 عناصر في جسد رونالدو تنقص عمره 13 سنة

الفحص الطبي الذي خضع له جسد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، خلال انتقاله إلى يوفنتوس، يسفرعن 3 نتائج مثيرة، أدهشت الفريق الطبي والقائمين على الحسابات البايلوجية للاعبين.

ووفقًا لصحيفة «ميرور» الإنجليزية: «نتائج الفحوصات تؤكد أن الرجل (رونالدو) الذي تخطى الثلاثين من عمره، يملك جسدًا لشاب عمره 20 عامًا فقط».

وقالت الصحيفة: «انتقال الدون رونالدو، المتوج بـ 5 كرات ذهبية، من ريال مدريد إلى صفوف يوفنتوس، في فترة الانتقالات الصيفية الحالية، في عمر الـ 33 عامًا، مقابل أكثر من 100 مليون يورو، وبراتب سنوي يبلغ 30 مليون يورو لمدة أربعة أعوام، أثار الكثير من الجدل حول ثمن الصفقة، لكن هذا الجدل لم يعد موجودًا، بسبب نتائج الفحوصات الطبية للاعب البرتغالي، التي أجراها داخل نادي يوفنتوس، وفقًا لـ«كووورة».

وكشفت الفحوصات الطبية التي أجراها رونالدو خلال انتقاله من ريال مدريد إلى يوفنتوس، عن 3 نتائج مثيرة تمثلت في نسبة الدهون بجسمه، وكتلة العضلات التي يمتلكها، بالإضافة إلى السرعة الكبيرة التي يتمتع بها.

ووفقًا للتقارير، فإن نسبة الدهون في جسد رونالدو البالغ من العمر 33 عامًا، تصل إلى 7% فقط، وهوما يقل بنسبة 3% عن النسبة الطبيعية لمن في مثل عمره، ويمتلك كتلة عضلية تصل إلى 50%، وهي أعلى بحوالي 4% من المتوقع، وسجل سرعة وصلت إلى 33.98 كم/ ساعة، في بطولة كأس العالم، كانت الأفضل خلال النهائيات.

حقق «صاروخ ماديرا» أسرع انطلاقة في تاريخ كرة القدم، خلال مباراة منتخب بلاده ضد نظيره الإسباني (3-3)، في الجولة الأولى من دور المجموعات لمونديال روسيا 2018.

ووفقًا للتلفزيون الألماني، فإن انطلاقة صاروخ ماديرا في منتصف الشوط الأول للمباراة جعلته أسرع لاعب في تاريخ كرة القدم، عندما أظهر سرعة كبيرة وصلت إلى (38.6 كم / ساعة) خلال هجمة مرتدة من منطقة جزائه إلى منطقة جزاء إسبانيا، ومرر كرة على طبق من ذهب لزميله غونزالو غويديس، ولكن الأخير فشل في ترجمتها إلى هدف لبلاد
 

المزيد من بوابة الوسط