إنريكي يخطط لثورة كروية في إسبانيا

لويس إنريكي «وسط» أثناء تقديمه مدربًا للمنتخب الإسباني 19 يوليو 2018 (الإنترنت)

أكّد  المدرب الجديد للمنتخب الإسباني الأول، لويس إنريكي، أنه سيقوم بإجراء ثورة على أداء «لاروخا» على الرغم من ثلاث خيبات متتالية في البطولات الكبرى.

وقال انريكي خلال المؤتمر الصحفي الذي قدمه فيه اتحاد الكرة الإسباني، اليوم الخميس : «أن تكون هناك ثورة، نعم، رغم أنني لم أحبذ هذا التعبير، فيجب أن يكون هناك ثمة تطوير، ستكون هناك تغييرات بالطبع».

وأضاف إنريكي في حضور رئيس الاتحاد،  لويس روبياليس والمدير الرياضي للمنتخب فرانشيسكو مولينا: «بكل صراحة ويجب ألا يكون لديكم أي شك على الاطلاق، سنواصل اللعب بأسلوبنا، أن نكون أسيادًا عندما تكون الكرة بحوزتنا، فيجب أن ندافع بطريقة أفضل، أن تتلقى شباكنا أهدافًا أقل، أن نلعب أكثر في العمق ومحاولة خلق المزيد من الفرص».

وكان الاتحاد الإسباني كلّف لويس إنريكي رسمياً بمهمة تدريب المنتخب عقب خروج إسبانيا من ثمن نهائي المونديال، وسيمتد عقده لسنتين، علماً يأنّ قرار تعيينه تمّ بالإجماع بحسب ما كشف الاتحاد الإسباني.

ويخلف إنريكي في قيادة الجهاز الفني للمنتخب الإسباني، الدولي السابق فرناندو هييرو، الذي تولى المهمة مؤقتاً في نهائيات مونديال روسيا.

وأسندت المهمة إلى هييرو، المدير الرياضي السابق للمنتخب الإسباني، عشية انطلاق كأس العالم بعد إقالة جولن لوبيتيغي لاتفاقه مع ريال مدريد على تدريب فريقه عقب البطولة.

وسبق لإنريكي أنّ حقق نجاحات مبهرة مع برشلونة إذ انتصر بجميع الألقاب الممكنة كمدرب قبل استقالته في 2017، كما لعب مع ريال مدريد وبرشلونة.

وتنتظر إنريكيي مهمة صعبة للغاية تتمثل في إعادة كتيبة لاروخا إلى توهجها بعد الوجه الشاحب الذي ظهرت به في نهائيات كأس العالم في روسيا.

المزيد من بوابة الوسط