الجزائر تدخل بين المغرب ومصر فجأة على خط مفاوضات رينارد

الفرنسي هيرفي رينارد (أرشيفية : الإنترنت)

دخل اتحاد كرة القدم الجزائري في مفاوضات جادة ومباشرة مع الفرنسي هيرفي رينارد المدير الفني لمنتخب المغرب، بهدف استقدامه لتدريب المنتخب الأول وخلافة المدرب الوطني رابح ماجر المقيل في يونيو الماضي.

وجاءت مفاوضات الجزائر مع رينارد على خلفية مرور الأخير بعدة مشاكل مع الاتحاد المغربي عقب الخروج من كأس العالم بروسيا، حيث قدم «أسود الأطلس» أداءً رائعًا ومشرفًا رغم الخروج من الدور الأول.

وكشفت مصادر خاصة لـ«بوابة الوسط»، الأحد، أن رينارد على رأس اهتمامات اتحاد الكرة الجزائري الذي يرغب في تصحيح المسار بعد أن غاب «الخضر» عن نهائيات مونديال روسيا باستقدام أهم مدربي القارة السمراء، لما يقدمه من مستويات مختلفة طوال فترات عمله سواء في المغرب أو مع كوت ديفوار أو زامبيا في أوقات سابقة.

ويتربط رينارد مع اتحاد الكرة المغربي بعقد ممتد حتى 2022، وسبق وأن أبدى اتحاد الكرة المصري هو الآخر رغبته في استقدام المدرب الشاب لولا بعض الطلبات المالية الكبيرة التي رهنت المفاوضات لوقت لاحق قبل أن يدخل الطرف الجزائري بقوة في مفاوضات جادة قد تنهي الأمر سريعًا عن طريق دفع شرط جزائي في عقده مع المغرب.  

وعلى خلفية بعض المشاكل مع اتحاد الكرة المغربي تلقى رينارد أكثر من عرض، كان آخرها من اليابان لتولى الإشراف على منتخبه الأول دون أن يحسم المدرب الفرنسي نفسه وجهته في ظل فتح الباب مجددًا للمغرب والتي يرحب بالبقاء معها شرط احتواء الخلافات.

المزيد من بوابة الوسط