«الديوك» ضد «الناريين».. غدًا يسدل الستار فلمن كأس المونديال

صورة بانوراما تجمع عدد من صور مشجعي فرنسا «يسار» وكرواتيا (يورو سبورت)


غدًا عند الساعة الخامسة عصرًا بتوقيت ليبيا، سيكون هو اليوم المتمم لشهر المونديال وسيعلن عن بطل نهائيات كأس العالم لكرة القدم في نسخته الـ21، على أرضية ملعب «لوجنيكي» في العاصمة موسكو.

وعلى مدار 65 مباراة شهدت منافسة 32 فريقًا، لم يصمد منهما سوى المنتخبين، الفرنسي والكرواتي، حتى المباراة النهائية.

ففي الوقت الذي يتوقع فيه أن يبذل المنتخب الكرواتي الغالي والنفيس للثأر من هزيمة نصف النهائي على يد «الديوك» في مونديال 1998، ومن ثم يعانق منتخب «الناريين» الكأس الذهبية للمرة الأولى في تاريخه، تتطلع فرنسا إلى أن يجلب كابتن الفريق في النهائي قبل 20 عامًا الحظ السعيد في موقعة الأحد على ملعب «لوجنيكي»، ليصبح ديدييه ديشامب الشخص الثالث فقط، بعد البرازيلي ماريو زاغالو، والألماني فرانز بيكنباور، الذي يرفع الكأس الذهبية كلاعب ومدرب، ولتحقيق ذلك، يتوجب عليه أن يقود كتيبة «الديوك» إلى بر الأمان من موقعه كمدرب، بعد أن قام بذلك كقائد للفريق بمواجهة البرازيل العام 1998.

وستكون فرنسا أمام فرصة الانضمام إلى نادي «أصحاب النجمتين»، مع الأرجنتين (1978 و1986) والأوروغواي (1930 و1950)، بينما ستكون كرواتيا أمام فرصة أن تصبح ثاني متوج جديد باللقب العالمي في النسخات الثلاث الأخيرة، بعد إسبانيا 2010.

يذكر أن كل منتخب شارك في دور المجموعات سيحصل على مبلغ 9.5 مليون دولار أميركي، 1.5 دولار منها نظير تكاليف الإعداد للبطولة، و8 ملايين دولار نظير المشاركة في الدور الأول.

هذه المكافأة تزايدت تدريجيًا خلال الأدوار المختلفة من المسابقة، حيث تقاضى كل منتخب وصل لدور الـ16 مبلغًا قدره 12 مليون دولار أميركي، ومن عبر لربع النهائي حصل على 16 مليون دولار أميركي إضافية.

وحصل المنتخب البلجيكي على مبلغ 24 مليون دولار نظير حصوله على المركز الثالث، فيما حصل المنتخب الإنجليزي على 22 مليون دولار.

وآخيرًا، فهناك 66 مليون دولار توزع على طرفي النهائي، بواقع حصول الفائز بكأس العالم على 38 مليون دولار، وحصول صاحب المركز الثاني على 28 مليون دولار.