الأنشطة الترفيهية «تجنن» جماهير المونديال

تجرى يوميًا أنشطة ترفيهية في عدة مناطق من المدن الروسية، كنشاط شعبوي يقام بالتوازي مع فعاليات كأس العالم روسيا FIFA 2018 التي تستضيفها روسيا من 14 يونيو وحتى 15 يوليو الجاري.

وعلى عكس طبيعتها، أصبحت الحركة في العاصمة الروسية موسكو وبقية مدن كأس العالم، لم تهدأ، حيث تقام يومياً أنشطة ثقافية ورياضية بالتوازي مع فعاليات المونديال، وشهدت هذه الأنشطة إقبالآً كبيراً من جماهير المنتخبات المشاركة في المونديال الروسي والسيّاح فضلاً عن المواطنين الروس، وةفقًا لـ«يورو سبورت».

ولاقت هذه الفعاليات استحساناً من جميع المتوافدين على مناطق المشجعين على غرار «الساحة الحمراء» وعديد الأماكن الأخرى المخصصة لمثل هذه التظاهرات.

وخلقت هذه التجمّعات، المحاطة بالمطاعم والمقاهي وكل المرافق الضرورية، التي شاركت فيها جميع الفئات السنّية من أطفال وشباب وكهول أجواءً رائقة وطريفة بين مختلف الجنسيات الحاضرة لمتابعة مونديال روسيا بعيداً عن التعصّب وكل أشكال التنافر.

وتعدّ هذه الخطوة في غاية الذكاء من السلطات الروسية التي ضربت عصفورين بحجر واحد من خلال تقديم صورة جيدة عن المجتمع الروسي والتعريف بحضارة الدولة المضيفة بالإضافة إلى إنعاش التجارة والاقتصاد .. . 

المزيد من بوابة الوسط