قائد منتخب نيجيريا يكشف العلاقة بين خطف والده ومواجهة الأرجنتين

النجم النيجيري جون أوبي ميكيل لحظة إعلانه خبر خطف والده (أرشيفية: الإنترنت)

«لم أستطع الحديث لأحد حتى لا يطلقوا النار عليه، لعبت المباراة في وقت كان والدي محتجزًا عند إحدى العصابات.. تلقيت الخبر قبل أربع ساعات فقط من مباراة الأرجنتين».

بهذه الكلمات بدأ  النجم النيجيري جون أوبي ميكيل، إفشاء أخطر سر احتفظ به في حياته، تلقاه قبل أربع ساعات فقط من المواجهة الحاسمة التي خاضها منتخب نيجيريا في المونديال أمام الأرجنتين، حين تم إبلاغه بخبر مفجع مفاده بأن والده تعرَّض للخطف في نيجيريا وسيُطْلَق عليه النار في حال تم إبلاغ السلطات، وفقًا لـ«يورو سبورت».

وقالت جريدة «ديلي ميل» البريطانية إن اللاعب النيجيري المنتقل لفريق تيانجين تيدا الصيني، تلقى الخبر من أحد أفراد عائلته حين كان على متن الحافلة متوجهًا نحو الملعب الذي سيحتضن المواجهة، مشيرة إلى أن ميكيل فضَّل عدم إخبار الاتحاد النيجيري لكرة القدم حتى لا يشتت تركيز اللاعبين والجماهير.

وتمكنت الشرطة من الإفراج عن والد اللاعب النجيري، يوم أمس الاثنين، حيث يرقد حاليًّا في المستشفى بعدما تعرَّض للتعذيب على يد خاطفيه.

وفي تصريحه لجريدة «الغارديان» البريطانية، قال ميكيل: «لعبت المباراة في وقت كان والدي محتجزًا عند إحدى العصابات.. تلقيت الخبر قبل أربع ساعات فقط من مباراة الأرجنتين».

وتابع بالقول: «قيل لي إنهم سيطلقون النار على والدي على الفور إذا أبلغت السلطات أو أخبرت أحد الأشخاص.. لم أرغب في مناقشة الموضوع مع أي كان، وأشكر عناصر الشرطة على المجهودات التي قاموا بها من أجل إنقاذ والدي».