منتخب اليابان يخسر في المونديال ويكسب العالم برسالة

غرفة ملابس المنتخب الياباني بعد مغادرتهم ملعب روستوف آرينا 2 يوليو 2018 (الإنترنت)

في الوقت الذي تخيلت فيه جماهير الكرة العربية، أو حتى الأوروبية والأميركية والأسيوية، مشاعر الحزن والآسى التي تسيطر على منتخب اليابان في غرفة الملابس بملعب روستوف أرينا، بعد خروجه من المونديال على يد بلجيكا في الوقت القاتل، كان لأبناء «ني بون» مشغولون بأشياء أخر ليس من بينها دموع المرارة ولطم الوجوه مع النواح .

الحكاية التي تسيطر اليوم على جماهير الكرة في كافة أنحاء العالم، خرجت عن سيناريو خروج المنتخب الياباني من دور الـ16 على يد بلجيكا في الدقيقة الآخيرة من الوقت بدلًا من الضائع، بعد أن كان متقدمًا بهدفين نظيفين، لكنها بدأت منذ اللحظة التي دخل فيها مسؤولي ملعب روستوف آرينا غرف تبديل الملابس الخاصة بمنتخب اليابان، ووجدوا «تحية» بطريقة خاصة إلى البلد المضيف، قبل مغادرتهم روسيا إلى اليابان، وفقًا لـ«روسيا اليوم».

وبدا من اللافت قيام لاعبي المنتخب الياباني بتنظيف غرفة الملابس بشكل كامل عقب المباراة، وقبل مغادرتهم إلى الفندق الذي يقيمون فيه، إذ بدت الغرفة وكأنها لم تستخدم من قبل، ولم يكتف لاعبو المنتخب الياباني بذلك، بل ثبتوا لوحة كرتونية صغيرة على منضدة وسط الغرفة، وقد كتب عليها بالروسية "شكرا" (سباسيبا)، في لفتة تقدير واحترام إلى روسيا التي تستضيف البطولة.

ونالت اللفتة اليابانية بتقدير كبير من مشجعي كرة القدم وغيرهم في مختلف أنحاء العالم، وتداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي صورة غرفة الملابس الخاصة بالمنتخب الياباني على نطاق واسع.

وأظهر المشجعون اليابانيون كما كبيرا من التهذيب والتحضر خلال المونديال، إذ كانوا عقب كل مباراة لمنتخبهم ينظفون مقاعد المدرجات التي يستخدمونها، ويزيلون أي قمامة قبل مغادرة الملعب، وهي ممارسة نادرا ما تُرى في أوروبا.

وحقق المنتخب البلجيكي انتصارا مثيرا على نظيره الياباني بنتيجة 3-2، بعد أن كان متأخرا بهدفين نظيفين، الاثنين، ضمن مباريات الدور السادس عشر من مونديال روسيا.

وسجل اللاعب البلجيكي ناصر الشاذلي الهدف الثالث لبلجيكا قبل 20 ثانية من نهاية الوقت الإضافي للمباراة.

المزيد من بوابة الوسط