البرازيل تروِّض المكسيك وتتأهل لربع نهائي المونديال

نيمار يقود البرازيل إلى ربع نهائي مونديال روسيا 2 يوليو 2018 (الإنترنت)

تأهل المنتخب البرازيلي إلى دور الثمانية في مونديال روسيا، بعد تخطيه المكسيك بثنائية نظيفة، سجلهما نيمار وفيرمينهو.

وبهذا الفوز تكون البرازيل لحقت بفرنسا وكرواتيا وروسيا إلى ربع نهائي كأس العالم في نسخته الـ21، فيما فقدت المكسيك فرصة تأهلها لربع النهائي للمرة السابعة في تاريخها.

وسجل هدفي المنتخب البرازيلي،  نيمار في الدقيقة 51 وروبرتو فيرمينو في الدقيقة 89 من زمن اللقاء.

وسيواجه المنتخب البرازيلي في ربع نهائي البطولة في السادس من يوليو الجاري، الفائز من مباراة بلجيكا واليابان المقرر لها مساء اليوم.

بدأ المنتخب المكسيكي المباراة بصورة قوية بالضغط العال على نظيره البرازيلي، بغية إرهابه وتسجيل هدف مبكر يقلب أوراق البرازيليين، وبالفعل أخرج بيكر، حارس السامبا، عرضية أندريس جواردادو لتصل إلى المهاجم هيرفينج لوزانو الذي سدد في جسد مدافعي البرازيل في الدقيقة الثالثة، لكن نيمار رد عليه بتسديدة قوية في الدقيقة 5 لكن الحارس أوتشوا، تصدى لتسديدة نجم باريس سان جيرمان بصورة جيدة.

ومرت ربع ساعة من اللقاء، ظهر المنتخب المكسيكي بشكل جيد للغاية نظير نجاح الضغط على ملعب البرازيل، ما حرمها من بناء الهجمات المنظمة من الخلف إلى الأمام كما اعتادت المدرسة الكرورية البرازيلية، وفي المقابل نجح الثنائي  هيكتور هيريرا، وكارلوس فيلا في تهديد العمق البرازيلي.

مع مرور الوقت طور المنتخب البرازيلي من تكتيكه، وبادل المكسيكيين الضغط المبكر، فأحدث عزلة هجومية بين رأسي الحربة والوسط الهجومي، ما جعل هجماتهم تتحطم على أطراف منطقة الجزاء البرازيلية.

وأظهر المنتخب البرازيلي قدرة عالية لا يملكها إلا الكبار، في التعامل بصبر وهدوء مع «الهياج» المكسيكي الملقب بـألـ «ترى كولور»، واعتمد السامبا على الاختراق الفردي للدفاع المكسيكي عن طريق الثنائي نيمار وكوتينيو من الجانب الأيسر، وويليان من الجانب الأيمن، ونتج عن هذا الإسلوب، افتتاح نيمار للتسجيل في الدقيقة 51 عندما قابل عرضية ويليان الأرضية من داخل منطقة الجزاء ليسدد في المرمى الخالي من حارسه أوتشوا.

وبنفس المنهجية المرتكزة على اختراق الأطراف حتى أقرب نقطة من مرمى المنافس، قضى البديل روبرتو فيرمينو على أحلام المكسيك في العودة بعدما سجل الهدف الثاني في الدقيقة 89 عندما خرج حارس المكسيك، أوتشوا، ليتصدى لانفراد نيمار، لكن الأخير مرر الكرة بطريقة رائعة من جوار أقدامه لتصل لنجم ليفربول الذي سجل بعد لحظات من نزوله بدلًا من فيليب كوتينيو، لينتهي اللقاء بفوز البرازيل بهدفين دون مقابل.

 

 

 

لحظة تسديد نيمار لكرة الهدف الأول في مرمى المكسيك 2 يوليو 2018 (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط