اتصال سري يحدث خلافًا كرويًا بين مصر والمغرب بعد كأس العالم

رينار يتوسط أبوريدة ولقجع (أرشيفية : الإنترنت)

على الرغم من خروجهما من الدور الأول، إلا أن المنتخبين العربيين المصري والمغربي متمسكان بقدرات المدير الفني الفرنسي هيرفي رينار، والذي يعمل مع الأخير، إلا أن بعض الخلافات الإدارية تفجرت عقب وداع المونديال في روسيا، بعد أن قدم أداءً ومستوى فنيًا رائعًا استحق عليه الإشادة من الجميع، الأمر الذي دفع الاتحاد المصري لمفاتحته في أمر تدريب الفراعنة.

رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، هاني أبوريدة، اتصل برينار سرًا دون علم نظيره المغربي فوزي لقجع، بهدف مفاوضته والترحيب به في أي وقت، إلا أن رينار أكد لأبوريدة أن الأولوية للمغرب، وسينتظر ما ستسفر عنه المفاوضات، وبعدها سيحدد واجهته.

الاتصال السري لم يمر مرور الكرام، وفجَّر موجة من الغضب المغربي اتجاه أبوريدة الذي برر موقفه بأنه أقدم على تلك الخطوة لعلمه بقرب رحيل رينار، وأنه بات مطروحًا للجميع من أجل الظفر بخدماته، وهو ما نفاه لقجع وأكد أنه سيجلس على طاولة المفاوضات مع المدرب الفرنسي من أجل حسم الموقف الراهن.

من جانبه قرر أبوريدة الباحث عن اسم كبير لتدريب «الفراعنة» انتظار موقف رينار النهائي وبعدها سيحدد البديل خلفًا للأرجنتيني هيكتور كوبر الذي انتهى عقده بنهاية كأس العالم.

منتخب مصر جاء رابع المجموعة الأولى بعد أن تلقى ثلاثة هزائم، بينما جاء المغرب رابع المجموعة الثانية بنقطة واحدة جمعها من تعادل أمام إسبانيا بعد أن قدم أداءً رائعًا وراقيًا.

المزيد من بوابة الوسط