خطأ يضع عمالقة المونديال وجهًا لوجه حتى المباراة النهائية

منتخب فرنسا يلتقي الأرجنتين في دور الـ16 من المونديال (الإنترنت)

مع اقتراب انطلاق دور الـ16 في مونديال 2018، يبدو أن المنتخبات «الكبيرة» ستكون في جهة واحدة من الإقصاءات، وستتبارى فيما بينها للوصول إلى نهائي موسكو.

وتقسم الفرق المتأهلة إلى جهتين، بحيث يصل فريق واحد من كل جهة إلى المباراة النهائية يوم 15 يونيو.

ويبدو أن ترتيب المجموعات تعرض لخطأ سينتج عنه جهة تضم كل الفرق الكبيرة مثل الأرجنتين وفرنسا والبرتغال والبرازيل والمكسيك وكولومبيا وإنجلترا، بعد المفاجأة المدوية بخروج ألمانيا.

ومن الناحية الأخرى، سيضم القسم الثاني منتخبات مجتهدة مثل كرواتيا والسويد واليابان.

ومن المفارقات الطريفة أن الخاسر من مباراة إنجلترا وبلجيكا في الجولة الأخيرة من المجموعة السابعة، سيوضع في القسم «الأسهل»، أما الفائز فسيتصدر المجموعة وينضم للقسم المليء بعمالقة المنتخبات، مما ينبئ بمباراة غريبة قد يطمح فيها الفريقان بالهزيمة.

ويرشح المحللون مواجهة متصدر المجموعة السابعة للمنتخب الكولومبي العنيد في الدور المقبل، الذي يتوقع أن يخطف المركز الثاني في المجموعة الثانية، كما قد يواجه البرازيل في ربع النهائي.

وتكرر سيناريو القسمين القوي والضعيف في البطولات السابقة، حيث وقعت البرازيل مع فرنسا وألمانيا وكولومبيا وأروغواي في قسم صعب بمونديال 2014، فيما وقعت الأرجنتين مع بولندا وكوستاريكا واليونان وبلجيكا في القسم الأسهل.
 

المزيد من بوابة الوسط