ألمانيا: هؤلاء تخلوا عن صلاح فترنح «الملك»

محمد صلاح في لحظة خيبة أمل بعد الهدف الثالث لروسيا (صفحة فيفا)

أفردت عدد من وسائل الاعلام الألمانية مساحات واسعة لنجم المنتخب المصري، محمد صلاح.. بعضها تعاطف معه، وأخرى عرجت إلى مسببات مستواه «الضعيف» الذي قدمه في ظهوره الأول بمونديال روسيا.

كشفت وكالة الأنباء الرياضية الألمانية «سيد» عن تقرير صحفي ركزت فيه عن الحالة التي ظهر عليها هداف وأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، أمام روسيا.

وقالت «سيد»: «خاض أول مباراة له في مونديال روسيا، وأحرز أول هدف له في البطولة. ومع ذلك أمضى ليلة قد تكون الأسوأ له هذا الموسم، فالملك سقط أمام الدب الروسي، بل إن صلاح لم يكن صلاح».

وأضافت الوكالة الإعلامية المتخصصة: «صلاح أمل جميع المصريين والعرب، ملك الفراعنة، أراد فقط (بعد نهاية المباراة) ترك الملعب وبسرعة، ورغبته هذه بالفعل تحققت اليوم بخروج «الفراعنة» من البطولة»

على الجانب الصحفي، ركزت الصحافة الألمانية على ثلاثة أسباب كانت وراء تراجيديا كان بطلها صلاح، وحلقاتها الأولى بدأت قبل ثلاثة أسابيع.

صلاح غير جاهز!
أجمعت صحف ومواقع إلكترونية ألمانية عدة، على عدم جاهزية صلاح للمشاركة في مونديال روسيا، والدليل أنه لعب مساء الثلاثاء بشكل مقيد بالخوف من التعرض لإصابة جديدة، الأمر الذي طمس العديد من إمكاناته وعلى رأسها السرعة والمراوغة الساحرة، ما جعله أحيانًا يبدو «يترنح». 

وتلخص وكالة «سيد» بالقول: «لسنا بحاجة إلى فحص طبي لإثبات العكس. متابعة خاطفة لأدائه تكفي، فمن وجهة نظر رياضية، كان صلاح سيبعد عن الملاعب، لو كان الأمر يتعلق بمباريات الدوري».

وتضيف: «إلا أننا الآن أمام نهائيات كأس العالم، ومهمة صلاح وطنية تتجلى في «إسعاد الأمة»، حسب ما فهم من تصريحات المدرب هيكتور كوبر، «لكن مقابل أي ثمن؟»، تتساءل وكالة سيد.

زملاؤه تخلوا عنه!
وبحسب موقع «شبيجل أونلاين»، في ورقة تحليله للمباراة، يقول: «يبدو المشهد الأول وكأن صلاح الذي كان ينتظر الكرات في المقدمة، لم يقم بعمله بالشكل المطلوب اتجاه الزملاء، لكن العكس هو الصحيح، فخط الدفاع ترك صلاح منعزلا عن مجريات الأمور، وهو ما يذكر أيضا بمعاناة ليونيل ميسي مع منتخبه الأرجنتيني» 

 

المزيد من بوابة الوسط