مصر «صلاح» تكتفي بهدف شرفي وتخسر من روسيا بالثلاثة

من مباراة مصر وروسيا في المونديال 19 يونيو 2018 (الإنترنت)

خسر المنتخب المصري أمام روسيا بثلاثة أهداف مقابل هدف، لتودع بنسبة كبيرة مونديال روسيا، فيما تأهل «الدب» الروسي إلى الدور الثاني عن المجموعة الأولى.

في الوقت الذي نجح فيه «الفراعنة» في تقديم شوط أول غاية في الروعة، وكاد من خلاله أن يخطف هدف السبق، جراء تعامله بذكاء كبير مع معطيات اللقاء، سواء على المستوى الدفاعي في التعامل مع الكرات العرضية داخل منطقة الجزاء، أو على المستوى الهجومي الذي قاده محمد صلاح، ولاحت فيه فرصتان تهديفيتان لصلاح ومروان محسن.

على عكس الشوط الأول، دخل المنتخب المصري الشوط الثاني بذهن متغيب وتركيز مترهل وتنظيم شبه معدوم، فاستغل المنتخب الروسي الموقف ومارس الضغط المتقدم على المصريين، فتعددت الأخطاء حتى مني مرماه بهدف التقدم للروس عن طريق المدافع أحمد فتحي الذي وجه كرة عرضية إلى داخل شباك الشناوي عند الدقيقة 47.

لم يستفق المنتخب المصري، وتباعدت خطوطه، في غياب توجيه فني من مدربه هيكتور كوبر، لتدارك الموقف، فأحرز «الدببة» الهدفين الثاني والثالث، لدينيس تشيريشيف في (د.59) وأرتيم دزيوبا في (د.62)، كشفا من خلالهما سزاجة وهشاشة قلبي دفاع الفراعنة، على جبر واحمد حجازي.

ولم توافق كرة القدم على حرمان النجم المصري الخارج من إصابة، محمد صلاح، على حرمانه من هدف تكريمي يرضي طموحات جماهيره التي ترقبت ظهوره في المونديال، فتحصل على ركلة جزاء احتسبها حكم الفيديو، وسجلها صلاح في الدقيقة 73، كهدف شرفي.

بعد هدف محمد صلاح، مال بعده الأداء الهجومي المصري إلى العنترية والعشوائية الكروية، بمحاولة إرسال كرات عرضية أو طولية داخل منطقة جزاء روسيا، وفي المقابل ارتضى المنتخب الروسي بالنتيجة وذهب إلى اغلاق مناطقه الدفاعية، حتى انتهى اللقاء بالشكل والنتيجة التي سعى إليها.

والسؤال الذي فرض نفسه على أذهان جماهير الكرة المصرية والعربية بعد اللقاء: هل كان بالإمكان أبدع مما كان؟.. والحقيقة، الإجابة غالبًا «لا».. ليس لشيء إلا لأن خصائص اللاعبين وإمكانياتهم الفنية مع تكتيك مناسب، هما من يصنع فريقًا قادر على أن يظهر مقدمات منطقية تؤدي إلى نتائج مقنعة، تبدأ من الخلف إلى الأمام حتى يضع الكرة في شباك المنافس.. وهذا ما لم يبرهن على امتلاكه هذا الجيل للمنتخب المصري.

وخسرت مصر أولى مبارياتها أمام الأورغواي بهدف نظيف، في حين فازت روسيا على السعودية بخماسية نظيفة.

تشكيلة مصر

شارك صلاح بديلا لعمرو وردة في تشكيلة المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر التي لم يطرأ عليها أي تغيير آخر.

كما شارك طارق حامد ومحمود حسن «تريزيجيه» وأحمد فتحي ضمن تشكيلة منتخب مصر بعد تأكد سلامتهم وجاهزيتهم للمشاركة.

ولعب المنتخب المصري بالتشكيل التالي: محمد الشناوي في حراسة المرمى ، وعلي جبر وأحمد حجازي وأحمد فتحي وطارق حامد مروان محسن ومحمد صلاح و محمد عبدالشافي ومحمد النني وعبد الله السعيد ومحمود تريزيجيه.

تشكيلة روسيا

وفي المقابل لعب المنتخب الروسي الذي دخل المباراة ومعه ثلاث نقاط من مباراة السعودية، وكله طموح في أن يجتاز المنتخب المصري ليتصدر المجموعة ويضمن التأهل إلى الدور الثاني.

وأتي تشكيل المنتخب الروسي كالتالي: إيجور أكينفييف في حراسة المرمى، وماريو فيرنانديز، وإيليا كوتيبوف، وسيرغي إيجانشيفيتش، ودينيس تشيريشيف، وإيوري جازينسكي، ورومان زوبنين، وأليكساندر جولوفين، ويوري جيركوف، وأليكساندر ساميدوف، وأرتيم دزيوبا.

 

المزيد من بوابة الوسط