الكوريتان تدرسان تشكيل فرق موحدة لدورة الألعاب الآسيوية

تناقش الكوريتان، الإثنين، تشكيل فرق موحدة للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية في إندونيسيا، في مسعى لدعم الجهود الدبلوماسية المتزايدة في شبه الجزيرة، التي بدأت منذ دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الماضية، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

واتفق زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان، في قمتهما التاريخية التي عقداها في أبريل على المشاركة بشكل موحد في «المناسبات الرياضية الدولية على غرار دورة الألعاب الآسيوية 2018».

وقال رئيس الوفد الكوري الجنوبي، جيون شونغ-ريول، إن جدول أعمال اجتماع الإثنين يتضمن مناقشة تنظيم مسيرة مشتركة وتشكيل فرق موحدة للألعاب الآسيوية التي ستجري في جاكارتا من 18 أغسطس وإلى 2 سبتمبر.

وسيناقش المسؤولون كذلك تفاصيل مباراة كرة سلة بفريق واحد، وهو أمر اقترحه كيم في قمته مع مون.

وقال جيون قبيل الاجتماع: «كما شهدنا في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، يدرك الجميع أن الرياضة أطلقت المصالحة بين الجنوب والشمال» في شبه الجزيرة الكورية.

وشكلت الكوريتان أول فريق أولمبي موحد لهما على الإطلاق في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 كان عبارة عن فريق نسائي مشترك للعبة هوكي الجليد.

وأثارت فكرة تشكيل فريق مشترك في أولمبياد بيونغ تشانغ انتقادات في الشطر الجنوبي، حيث اعتبر البعض أن سول تحرم لاعبيها من فرصة المشاركة في الأوليمبياد.

لكن مشهد لاعبين من الكوريتين يرتدون القمصان نفسها أثار ردود فعل عاطفية في أوساط الجماهير، في وقت ازدادت شعبية الفريق رغم هزيمته في جميع المباريات.

وبدأ التقارب بين الكوريتين في وقت سابق من العام الجاري عندما قرر كيم إرسال لاعبين ومشجعات وشقيقته كمبعوثة إلى أوليمبياد بيونغ تشانغ.

وتسارعت الجهود الدبلوماسية مذاك مما أفضى إلى قمة تاريخية بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب في سنغافورة الأسبوع الماضي.

المزيد من بوابة الوسط