بالفيديو بعد 20 سنة: البرازيل والنرويج «تعيدان» مباراة «المؤامرة» على المغرب

رونالدو قاد هجوم البرازيل أمام النرويج في مونديال 1998 (أرشيفية: الإنترنت)

لا تزال طائفة من جماهير الكرة المغربية تطلق على نسخة كأس العالم التي أقيمت في فرنسا 1998 «مونديال المؤامرة» بدلاً عن «مونديال الشانزليزيه» كما يحلو للآخرين.

ومع الإعلان عن المباراة التي نظمت أمس في ملعب أوليفال في مدينة أوسلو النرويجية، بعد 20 عامًا من المباراة الأصلية «المؤامرة»، انتعشت ذاكرة الجماهير العربية واستحضرت المباراة التي جمعت البرازيل بالنرويج، وأحكم الفريقان «المؤامرة» على المنتخب المغربي فأقصوه من الدور الأول من نهائيات نسخة فرنسا 1998.

المنتخب المغربي في نسخة 1998 من المونديال كان الأفضل من بين المنتخبين العربيين المشاركن «السعودية وتونس»، لأن «أسود الأطلس» كانوا يمتلكون عناصر خبرة وشابة آمثال اللاعب القناص الذي حفر اسمه من ذهب في صدور المغاربة، مصطفى حجي، وعبدالجليل حادا وصلاح الدين بصير، وغيرهم من اللاعبين الذين كادوا يبلغوا المجد بوصولهم إلى الدور الثاني لولا المؤامرة التي حصلت عليهم في آخر مباراة في دور المجموعات، وفقًا لـ«يورو سبورت».

وخاض المنتخب المغربي غمار المنافسة في نسخة 1998 ضمن المجموعة الأولى إلى جانب كل من البرازيل والنرويج واسكتلندا.
بدأت المغرب المباراة الأولى لها في المونديال أمام النرويج، وتمكنت من إحراج المنتخب الأوروبي ومعادلته عن طريق النجم مصطفى حجي وعبدالجليل حادا، وأما البرازيل فحققت فوزًا صعبًا على اسكتلندا بنتيجة 2-1.

وبدا في الأفق حلم التأهل للدور الثاني لمنتخب المغرب، ممكن التحقيق، خاصة أن النرويج تواجه أفضل فريق في المجموعة وهو البرازيل، وأما المغرب فيواجه أضعف فرق المجموعة وقتها وهو اسكتلندا، وبدأت الجولة الثالثة والحاسمة، حيث زأر أسود أطلس وسحقوا اسكتلندا بثلاثية نظيفة، كان بطل المباراة وقتها صلاح الدين بصير، ولكن بدأت المؤامرة في الجانب الآخر بين البرازيل والنرويج، فبعد أن تقدم منتخب السامبا بهدف بيبيتو في الدقيقة 80، وصلت الأخبار سريعة بأن أسود أطلس أنهوا المهمة بنجاح، وبعدها فتح البرازيل دفاعاته وسمح للنرويج بمعادلته في الدقيقة 83، وليأتي لاعب النرويج ريكدال في الدقيقة 90 ويسجل هدف الفوز لفريقه وهدف الإقصاء لمنتخب المغرب من البطولة.
ويوضح الفيديو الذي اختارته «بوابة الوسط» الهدف الذي سجله نجم البرازيل السابق، جابريل، من منتصف الملعب تقريبًا أثناء تقدم حارس منتخب النرويج.