فلسطين تنتصر في حرب ميسي.. والكيان الصهيوني يصب غضبه على الأرجنيتن

صورة من الاحتجاج على زيارة الأرجنتين للقدس (فيسبوك)

أعلن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم الأربعاء إلغاء المباراة الودية أمام الكيان الصهيوني والتي كان مقررا لها السبت في الرحلة الأخيرة لـ«راقصي التانغو» قبل التوجه إلى روسيا حيث مقر إقامة كأس العالم المقرر انطلاقها في 14 يونيو الجاري.

وتعرضت المباراة لانتقادات دولية واسعة ونجح رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب في شن حملة شرسة على الزيارة ودعا إلى حرق صور نجم المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي في حال قدومه للمشاركة في المباراة التي تقام في القدس الغربية.

وسلم الرجوب رسالة احتجاج إلى الممثلية الأرجنتينية في الضفة الغربية المحتلة قائلا: «ميسي هو رمز للمحبة والسلام نطالبه ألا يكون جسراً لتبييض وجه الاحتلال»، كما نقلت مختلف وسائل الإعلام لتشكل رسائل الرجوب الضغط الكبير على منتخب الأرجنتين بنجومه الكبار خاصة ليونيل ميسي سبباً لإلغاء المباراة.

وانهالت ردود الأفعال الإسرائيلية بعد الإلغاء، متهمة المنتخب الأرجنتيني بالاستسلام.

ميسي له باع طويل في علاقته بالكيان الصهيوني وسبق له زيارة الدولة العبرية أكثر من مرة كما أن له صورا للقاءات خاصة مع رئيس الوزراء بنامين نتنياهو كما كشفت تقارير بعد نجاح المنتخب الأرجنتيني في التأهل لكأس العالم اتصل والد ميسي بالمنظمين الإسرائيليين وقال لهم «ميسي يرغب في الوصول إلى إسرائيل» لأن زيارات منتخب الأرجنتين في الماضي جلبت له التوفيق والحظ ففي عام 1986 زار منتخب الأرجنتين إسرائيل للعب وديًّا وفاز بكأس العالم الذى استضافته المكسيك وفى 1990 زار إسرائيل ووصل إلى النهائي وخسر بضربة جزاء مشكوك فيها أمام ألمانيا وهو ما يفسر إقبال ورغبة ميسي في الذهاب إلى إسرائيل لجلب الحظ أملا في اللقب الوحيد الذي يحلم به في مسيرته الرائعة.

ميسي مع رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو (أرشيفية : الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط