سترلينغ يستنجد بوالده المقتول لمواجهة دعوات استبعاده من المونديال

صورة مركبة توضح وشم البندقية على ساق سترلينع (رويترز)

شن نشطاء انجليز مناهضين لامتلاك الأسلحة، هجومًا ضاريًا على اللاعب الإنجليزي رحيم سترلينغ، لاعب مانشستر سيتي،  بعد نشره لصورة وشم «بندقية».

البداية كانت من نشر سترلينغ صورة على إنستغرام وعلى ساقه وشم لبندقية، أثناء التدريب مع المنتخب الإنجليزي في سانت جورج بارك، قبل مونديال روسيا والذي ينطلق في 14 يونيو المقبل، وفقًا لـ«سكاي نيوز عربية».

ونقلت «رويترز» عن لوسي كوب، مؤسسة حملة أمهات ضد الأسلحة، والتي قُتل ابنها خارج حانة في لندن في يوليو عام 2002 قولها «هذا الوشم مثير للاشمئزاز. يجب أن يشعر رحيم بالخزي. هذا أمر غير مقبول تماما».

وأضافت الوكالة البريطانية: «نطلب أن يزيل سترلينغ الوشم أو يغطيه بوشم آخر، وفي حال رفض فإنه يجب استبعاده من المنتخب الإنجليزي».

من جانبه، دافع اللاعب، الذي ساهم بقوة في فوز سيتي بلقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم، عن نفسه على «إنستغرام» وقال إن الوشم له«معنى أعمق».

وكتب اللاعب «عندما كنت في الثانية من عمري قُتل والدي بالرصاص، وقطعت عهدا على نفسي ألا أمسك بسلاح طول حياتي. أُطلق قذائف بقدمي اليمنى، وللوشم معنى أعمق».

ويعد سترلينغ من أهم لاعبي تشكيلة إنجلترا النهائية لمونديال روسيا والمكونة من 23 لاعبا بقيادة غاريث ساوثغيت، وسيبدأ منتخب «الأسود الثلاثة» مشواره في كأس العالم يوم 18 يونيو أمام تونس بمدينة فولغوغراد الروسية.