فضيحة رشوة تبعد طاقم التحكيم السعودي من مونديال روسيا

فهد المرداسي (أرشيفية: الإنترنت)

استبعد الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» طاقم التحكيم السعودي من إدارة مباريات كأس العالم 2018 في روسيا، وفق خطاب وصل لاتحاد الكرة السعودي.

وجاء القرار الذي أبلغ به الاتحاد السعودي اليوم، على خلفية أزمة أثيرت مؤخرا، اتهم فيها حكم الساحة فهد المرداسي بمحاولة التلاعب في نتيجة نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، التي جمعت بين الفيصلي والاتحاد وحسمها الأخير بالفوز 1-3.

وقضى الاتحاد الدولي باستبعاد الحكمين المساعدين للمدراسي، عبدالله الشلوي ومحمد العكبري، بدعوى أن استراتيجية الفيفا تتطلب تحكيم ثلاثة حكام، ووجود الاثنين لا فائدة له في ظل استبعاد الحكم الرئيسي فهد المدراسي.

وتلقى الاتحاد السعودي لكرة القدم، خطابًا، من «فيفا»، اليوم، باستبعاد الطاقم السعودي بأكمله، الأمر الذي صدم طاقم التحكيم المساعد، ما دفع الحكم الدولي المساعد، عبد الله الشلوي، إلى اعتزال التحكيم، إثر استبعاده رسميًّا من المشاركة في كأس العالم 2018 في روسيا.

وقال الشلوي: «لم يتبقَ ما يستحق البقاء.. والخيرة فيما اختاره الله».

وقدم الشلوي شكره لكل مَن سانده منذ بداية مشواره التحكيمي حتى لحظة إعلان القائمة النهائية لحكام كأس العالم 2018.

ويأتي اعتزال الشلوي بعد مشوار امتد 16 عامًا، شارك خلالها في كثير من المحافل الدولية، وحقق لقب أفضل حكم مساعد آسيوي العام 2015.

وكان الاتحاد السعودى لكرة القدم كتب عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى «تويتر»، أن لجنة الانضباط والأخلاق تخاطب «فيفا» من أجل شطب الحكم فهد المرداسي من قائمة الحكام المشارَكين في نهائيات كأس العالم 2018.

وكانت لجنة الانضباط والأخلاق بالاتحاد السعودي شطبت الحكم فهد المرداسي ومنعته من ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم مدى الحياة.

وجاء قرار الاتحاد السعودي الذي أبلغ به «فيفا» بعدما كشف حمد الصنيع رئيس نادى اتحاد جدة السابق، إلى رئيس هيئة الرياضة، تركي آل الشيخ، بالأدلة، قيام الحكم فهد المرداسي بمحادثته من خلال رسائل نصية عبر تطبيق «واتس آب»، طالبًا الحصول على مبلغ مادي غير مشروع مقابل مساعدة فريقه للفوز في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين على حساب الفيصلي.