لوبرون جيمس بطلاً لليلة الذهـول في الدوري الأميركي

لوبرون جيمس (أرشيفية: الإنترنت)

ليلة المباراة السابعة لوبرون جيمس، لم تكن عادية، إذ خاض 48 دقيقة قاد خلالها فريقه كليفلاند كافالييرز، أمام  بوسطن وحيداً إلى نهائي دوري السلة الأميركي.

وفاز كليفلاند على مضيفه بوسطن 87-79 الاثنين، ملحقاً به الهزيمة الأولى على أرضه في بلاي أوف ليتأهل لوبرون إلى النهائي الثامن توالياً، وفقًا لـ«بي إن سبورت».

وسجل لوبرون 35 نقطة والتقط 15 متابعة وحقق 9 تمريرات حاسمة وتصديين، ما يعني أنه كان على بعد تمريرة حاسمة واحدة لتحقيق الثلاثية المزدوجة التي كانت ممكنة لولا ضعف نسب تسجيل زملائه.

وقال مدربه تيرون ليو بعد اللقاء: «إنه رجل غير معقول، إنه أفضل لاعب في العالم».

وأضاف ليو إن لوبرون عادل أفضل أداء له حققه في النهائي عام 2016 حين دوّن ثلاثية مزدوجة منها 27 نقطة، أمام غولدن ستايت في المباراة السابعة.

وقال: «الأفضل. نال الكثير من التصفيق في عدة مباريات، لكن المباراة السابعة في بوسطن..والمباراة السابعة عام 2016 في النهائي هما الأفضل».

وقال مدرب سلتكس، براد ستيفنز: «اعتقدت أن المباراة دفاعية بامتياز لكنه حقق 35-9-15.. هذا مزاح!».

من جهته قال لوبرون بعد أدائه الخارق: «أحاول أن أعصر هذه البرتقالة حتى لا يبقى أي عصير فيها».

المزيد من بوابة الوسط