بالفيديو: أسرع وأغرب هدف في التاريخ

الناشيء الأسكتلندي لحظة تسديده كرة أسرع هدف (الإنترنت)

سجل ناشيء اسكتلندي اسمه في سجل تاريخ كرة القدم، في واقعة طريفة رصدتها عدسات الكاميرا، عندما فاجأ اللاعب الجميع عند تنفيذ ضربة البداية في مباراة نهائي كأس اسكتلندا تحت 14 عامًا.

فينما كان الجميع يستعدون لبداية المباراة واصطف الحكم واللاعبين من الفريقين، كان للاعب لويس ماكلاشلان رأيا آخر، عندما قرر تسديد الكرة مباشرة في تجاه مرمى المنافس، وفقًا لـ«سكاي نيوز».

وسدد ماكلاشلان الكرة من نقطة خط منتصف الملعب بطريقة غير عادية، لتسقط خلال 3 ثوان في شباك حارس مرمى نادي سان أندروز، معلنه إحراز الهدف الأول لفريق سبارتانز.

يذكر أن المباراة أقيمت يوم 19 مايو الجاري، وانتهت برباعية نظيفة لصالح فريق سبارتانز.

وعرفت ضربة البداية عدة تطورات منذ بداية كرة القدم حيث كانت تلعب للأمام ولا يحتسب الهدف من تصويبها مباشرة لمرمى المنافسين، كما تطورت المسافة التي على الفريق المنافس الابتعاد عن الكرة من 5 أمتار ونصف المتر إلى 9 أمتار ونصف المتر.

وكانت الفرق تلعب ضربة البداية بلاعبين اثنين حيث يمرر الأول الكرة للأمام للثاني الذي يمررها غالبًا إلى الخلف لزميل أو للأجنحة أو للأمام حسب رغبته.

وأصبح الهدف من ضربة البداية مشروعًا بعد تطور القوانين، كما أصبح على الحكم أن يعلن عن ضربة خطأ للفريق المنافس في حال لمس الكرة اللاعب مرتين بعدما كانت تعاد.

وشملت القوانين الجديدة ضربة البداية وأصبح بإمكان اللاعبين إعادة الكرة للخلف مما دفع الفرق للعبها بلاعب واحد بدل اثنين مع ضرورة وجود الفريق المنافس كليًا في منتصف ملعبه وابتعاده عن الكرة بفارق يصل لـ9 امتار ونصف المتر.

وإذا لمس اللاعب الذي ينفذ ضربة البداية الكرة مرتين يعلن الحكم عن ضربة حرة للفريق المنافس في وسط الملعب، وإذا نفذ لاعب ضربة البداية مباشرة لمرمى المنافس  وسجل هدفًا يحتسب، وإذا أعادها لحارس مرماه ودخلت المرمى دون أن يلمسها أحد تحتسب ضربة ركنية للفريق المنافس وليس هدفًا بحسب القوانين الجديدة.

 

كلمات مفتاحية