جماهير سبورتنغ لشبونة تقتحم النادي وتسيل الدماء من اللاعبين

صورة للاعب الدولي الهولندي، باش دوست، وهو مصاب بقطع في رأسه (روسيا اليوم)

كشفت تقارير صحفية برتغالية أن مجموعة من الأشخاص اقتحموا مقر أكاديمية نادي سبورتينغ لشبونة، واعتدوا على اللاعبين والطاقم الفني للفريق، أثناء استعداداتهم لمباراة نهائي كأس البرتغال.

واجتاحت المجموعة المكونة من نحو 50 مشجعًا بحسب موقع «Recor»، أرضية الملعب واعتدت على كل مَن كان هناك من لاعبين ومدربين، وحطمت غرف الملابس وأطلقت إنذارات الحريق، وعنفت العاملين هناك.

وتداول النشطاء صورة للدولي الهولندي باش دوست، على مواقع التواصل الاجتماعي وهو مصاب بجروح عميقة في جمجمته، ولم يشفع له أنه أفضل لاعبي الفريق هذا الموسم بتسجيله 34 هدفًا في 51 مباراة.

كما أُصيب في الاعتداء خلال الشغب الذي دام نحو ربع ساعة، كل من الدولي الأرجنتيني ماركوس أكونا والدولي الكرواتي يوسيب ميسيتش.

وأعلنت نائبة وزير الداخلية البرتغالي إيزابيل أونيتو، في مؤتمر صحفي، اعتقال 21 شخصًا ومصادرة سيارات وأشياء اُستُخدمت في الهجوم.

وكانت جماهير فريق سبورتينغ تمني النفس بالخروج ببطاقة التأهل إلى الدور التمهيدي الثالث لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لكن الفريق سقط في المرحلة الأخيرة أمام ماريتيمو فونشال (1-2)، فاستغل بنفيكا، الذي تغلب على موريرنزي بهدف وحيد، تعثره وانتزع منه المركز الثاني، ومعه المقعد المؤهل إلى الدور التمهيدي الثالث للمسابقة القارية المرموقة.
 

جماهير سبورتنغ لشبونة أثناء احتشادها أمام النادي (روسيا اليوم)