ودية فرنسا وروسيا تصدر أزمة كبيرة للمونديال

شهدت مدينة سان بطرسبرغ الروسية، التي تستضيف بعض مباريات كأس العالم 2018، ويأتي على رأسها إحدى مباراتي الدور نصف النهائي، واقعة عنصرية جديدة كان ضحيتها لاعبو المنتخب الفرنسي.

الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أعلن، الأربعاء، أنه سيجري تحقيقات حول اتهامات لاعبي المنتخب الفرنسي للجمهور الروسي بالتعرض لهم بإهانات عنصرية، خلال المباراة الودية التي جمعت بين البلد المضيف وفرنسا بمدينة سان بطرسبرغ الروسية، الثلاثاء، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وأكد بعض من لاعبي المنتخب الفرنسي أنهم تعرضوا لإهانات عنصرية من قبل الجماهير الروسية خلال المباراة التي فاز بها فريقهم بنتيجة (3-1).

وعلى ضوء هذا، أكد «فيفا» أنه سيسعى إلى جمع تقارير وأدلة حول ما حدث، وقال في بيان له: «لا نستطيع التعليق بأي شيء قبل أن نقيِّم جميع المعلومات المتوافرة».

المزيد من بوابة الوسط