بوفون يعود لعرين إيطاليا وبالوتيلي مصدوم بقرار فني

استدعي حارس يوفنتوس وقائده المخضرم جانلويجي بوفون المعتزل دوليا إلى تشكيلة المنتخب الإيطالي من أجل المباراتين الوديتين المقررتين الشهر الحالي ضد الأرجنتين وإنجلترا.

من جهة أخرى، بقي مهاجم نيس الفرنسي ماريو بالوتيلي خارجها رغم التقارير التي تحدثت عن إمكانية عودته إلى "الأتزوري".

وأعلن المدرب الموقت للمنتخب لويجي دي بياجيو السبت عن تشكيلته المكونة من 26 لاعبا، وضمت ثلاثة مهاجمين هم تشيرو ايمبولي (لاتسيو) واندريا بيلوتي (تورينو) وباتريك كوتروني (ميلان).

وقرر دي بياجيو عدم استدعاء بالوتيلي، الغائب عن المنتخب الوطني منذ مونديال 2014 حين خرجت إيطاليا من الدور الأول، رغم المستوى الذي يقدمه مع فريقه نيس حيث سجل 21 هدفا في 30 مباراة خاضها في جميع المسابقات.

ولم يكن استدعاء بوفون (40 عاما) مفاجئا، إذ سبق لحارس يوفنتوس الذي أعلن اعتزاله اللعب دوليا بعد فشل المنتخب في التأهل لنهائيات مونديال روسيا 2018، أن أعرب عن استعداده للعودة من أجل المباراتين الدوليتين الوديتين ضد الأرجنتين في مانشستر وإنكلترا في لندن يومي 23 و27 اذار/مارس الحالي، وذلك تلبية لرغبة دي بياجيو الذي كشف أنه يريد عودة حارس يوفنتوس.

وقال بوفون اواخر الشهر الماضي لأحد البرامج المحلية "كنت أفكر بالذهاب في عطلة لبضعة ايام مع عائلتي، لكن عندما يحتاج اليك المنتخب الوطني يتعين عليك ان تكون حاضرا وألا تتخلى عنه".

وأضاف "لا استطيع اضافة اي شيء على كلام دي بياجيو سوى انني أشعر بالمسؤولية والوفاء حيث يتعين علي ان اقوم بهما من اجل منتخب يمر في فترة  انتقالية"، مشيرا ان "أي لاعب يملك الخبرة يستطيع ان يعود بالنفع في البداية حتى ولو اقتصر الامر على تقديم النصائح للاعبين الشبان".

ودافع بوفون (40 عاما) عن الوان المنتخب الايطالي على مدى 20 عاما وتوج في صفوفه بكأس العالم عام 2006 في المانيا وخاض معه رقما قياسيا من المباريات الدولية (175).

ولم يعلم حتى الآن إذا كانت العودة عن الاعتزال تشمل ايضا المباراة الودية الأخرى المقررة في الرابع من حزيران/يونيو في تورينو ضد هولندا، والتي قد تكون تحت اشراف مدرب دائم بعدما كشف نائب المفوض المشرف على الاتحاد الإيطالي المدافع الدولي السابق اليساندرو كوستاكورتا أن الإعلان عن اسم المدرب الجديد سيتم في حزيران/يونيو.

وانحصرت الترشيحات لتولي تدريب المنتخب بين ثلاثة مدربين هم انطونيو كونتي وروبرتو مانشيني ودي بياجيو، بحسب ما أكد في 28 شباط/فبراير كوستاكورتا المكلف هذا الملف.

ويتولى دي بياجيو حاليا مهام تدريب المنتخب بشكل موقت، في أعقاب إقالة جانبييرو فنتورا من منصبه بعدما فشلت إيطاليا في بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ 60 عاما نتيجة خسارتها الملحق الأوروبي أمام السويد (صفر-1 ذهابا وصفر-صفر ايابا).

وأدخل هذا الفشل المفاجىء كرة القدم الايطالية في أزمة حادة، شملت عدم التمكن في انتخاب خلف لكارلو تافيكيو الذي استقال من رئاسة الاتحاد المحلي. وأدى ذلك الى وضع الاتحاد تحت وصاية اللجنة الأولمبية المحلية، وتعيين لجنة ثلاثية لإدارة شؤونه.

وسيكون الاستحقاق الأهم القادم لإيطاليا في النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية التي تنطلق في أيلول/سبتمبر المقبل.

المزيد من بوابة الوسط