تعرف على الحالات الـ 4 التي ستستخدم فيهم تقنية الفيديو

اعتمد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، أمس، تقنية حكم الفيديو المساعد، للمرة الأولى في نهائيات كأس العالم التي تنطلق في يونيو المقبل في روسيا، كما ستتمكن الفرق من إجراء تبديل رابع في حال امتدت المباراة لوقت إضافي.

ووافق المجلس الدولي لكرة القدم المسؤول عن سن قوانين اللعبة هذا الشهر على استخدام تقنية حكم الفيديو رغم الجدل الذي أثارته.

حالات اللجوء للفيديو

ولا يمكن اللجوء إلى التقنية سوى في أربع حالات يمكن أن تغير مجرى المباراة:

1 -  بعد تسجيل هدف.

2 - قرار بركلة جزاء.

3 - بعد بطاقة حمراء مباشرة (ليس بطاقتين صفراوين أو انذار).

4 - حالات الخطأ في هوية اللاعب الذي وجه إليه الإنذار أو بطاقة حمراء.

ويعد المجلس المعروف بـ "البورد" بمثابة الناظم لقوانين كرة القدم ويتبع للاتحاد الدولي (فيفا). ويتألف من فيفا والاتحادات الأساسية لقوانين اللعبة.

ويقول منتقدون إن هذه التقنية تسببت في ارتباك بالمسابقات، التي استخدمت فيها خاصة للمشاهدين في الملاعب، الذين غالبا لا يدركون ما يحدث خلال عملية المراجعة.

وأبلغ إنفانتينو الصحفيين بعد اجتماع لمجلس الفيفا في كولومبيا: «ستكون هذه المرة الأولى في كأس العالم التي تستخدم فيها تقنية حكم الفيديو المساعد.فقد تم تجربة واعتماد هذه التقنية ونحن سعداء للغاية بهذا القرار (..) إنه قرار ضروري ومهم جدا وتاريخي».

كما قال الفيفا في بيان إن الفرق ستتمكن من إجراء تبديل رابع إذا امتدت المباريات لشوطين إضافيين، وصدق المجلس الدولي لكرة القدم على تغيير القاعدة.

يذكر أن تقنية الفيديو استخدمت في الدوري الممتاز الألماني والإيطالي هذا الموسم، كما تم تجربتها في بعض مباريات كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية.

وقال إنفانتينو إن هذه التقنية ساعدت على تقليص أخطاء الحكام في المباريات، التي استخدمت فيها.

المزيد من بوابة الوسط