مشاكل الأسنان واللثة تضعف القدرة الجنسية

إلى جانب الأضرار الصحية المعروفة والمرتبطة بعدم تنظيف الأسنان واللثة بشكل منتظم، قد تتفاجأ إذا عرفت أن هناك علاقة بين عدم نظافة الفم وضعف القدرة الجنسية.

فبحسب دراسة بريطانية أجريت العام 2011، تبين أن كل أربعة رجال من أصل خمسة يعانون مشاكل في الانتصاب هم أيضًا يعانون التهابًا في اللثة.

وكشفت مجموعة من الباحثين نتائج مماثلة، فأكثر من 15% من الرجال الذين يعانون مشاكل في الانتصاب يعانون من أمراض اللثة المزمنة، وفق «ويب طب».

واتضح أن اللويحات (طبقات البلاك) التي تتواجد على السن ممكن أن تدخل مجرى الدم وتسبب تضييق الشرايين التي توصل الدم إلى القضيب. وتسبب انسدادًا جزئيًا للشرايين مما يتسبب بصعوبة في الانتصاب. إضافة إلى ذلك وجدت علاقة ما بين عدد الحيوانات المنوية المنخفض ومشاكل اللثة.

ووجد أن تنظيف الأسنان يحسن عدد الحيوانات المنوية عند الرجال.

وأظهرت الأبحاث أن ارتباط أمراض اللثة بضعف الانتصاب أو عدم القدرة على الانتصاب وإصابة الرجل بالعجز الجنسي كان في فئة الرجال تحت سن الـ30 والرجال فوق سن الـ70 عامًا، وفق «صحتك اليوم».

ولهذا ينصح بالآتي:
زياره طبيب الأسنان كل 6 أشهر لعمل فحص علي الأسنان واللثة.

تفريش الأسنان مرتين يوميًا ولمده لا تقل عن دقيقتين.

عدم إهمال أي أعراض تطرأ علي اللثه وزيارة الطبيب المختص فور حدوث أي ألم في اللثة.

البعد عن التدخين الذي يؤثر بشدة على سلامة اللثة والأسنان.

المزيد من بوابة الوسط