إلزام الحانات بتقديم الكحول للحوامل في نيويورك

وصفت بلدية نيويورك رفض تقديم الكحول في المطاعم أو الحانات للسيدات الحوامل بأنه ينطوي على تمييز وانتهاك لحقوق الإنسان.

وجاء في التوجيهات الأخيرة التي نشرتها بلدية نيويورك أن «التمييز القائم على أساس الحمل هو نوع من التمييز القائم على الجنس»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وحظرت البلدية على المطاعم والحانات الامتناع عن تقديم الكحول للنساء الحوامل لكونه «يشكل انتهاكًا للقانون».

في العام 2003، قضت محكمة في نيويورك بأن قانون حماية الأطفال لا ينطبق على صحة الأجنة.

لكن المطاعم والحانات وكل المتاجر التي تبيع الكحول في الولايات المتحدة برمتها ألزمت بوضع تحذيرات مكتوبة عن مخاطر شرب الكحول أثناء الحمل.

وتقضي قوانين 18 ولاية أميركية بأن تناول المواد غير الموصى بها للنساء الحوامل خلال الحمل، مثل الكحول، يوازي سوء معاملة الطفل، بحسب الموقع الاستقصائي «بروبوبليكا».

ومن الممكن أن يؤدي تناول النساء الحوامل الكحول إلى مضاعفات عدة «مرتبطة بحالة الولادة السابقة لأوانها»، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتنص هذه التوجيهات الجديدة المعتمدة في نيويورك على انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان، مثل المزاح بشأن اكتساب النساء الحوامل وزنًا إضافيًّا في مواقع العمل أو رفض توظيف امرأة لأنها حامل أو رفض ترقيتها أو تقديم مسكن لها للسبب عينه.