أميركا تمنع بيع السجائر لمن هم دون الثامنة عشرة

اعلنت السلطات الفدرالية الاميركية منع بيع السجائر والسيجار الالكترونية والغليون والنرجيلة الى من هم دون سن الثامنة عشرة.

ويدخل هذا المنع حيز التنفيذ في غضون 90 يوما وفقاً لوكالة الاميركية للادوية، التي تشرف على المواد الغذائية والادوية.

و وصف هذا القرار الذي اتخذ بعد دراسات استمرت سنوات ونقاشات بانه تاريخي.

وقالت وزيرة الصحة سيلفيا بورويل «رغم تراجع نسبة المدخنين دون سن الثامنة عشرة، ارتفع بشكل كبير استهلاك مواد اخرى تحوي النيكوتين بما في ذلك السجائر الالكترونية».

واضافت «يشكل اعلان اليوم خطوة مهمة في اطار التوصل الى جيل من غير المدخنين وسيساعدنا ذلك على التكيف مع التغييرات في السوق ووضع قواعد وانظمة تحمي اطفالنا وتوفر المعلومات الضرورية للبالغين لاتخاذ القرارات المناسبة».

القرار الذي اتخذ بعد دراسات استمرت سنوات ونقاشات وصف بانه تاريخي

وينص القانون على منع بيع السجائر الالكترونية الى القصر عبر الانترنت او مباشرة، ومنع توزيع عينات مجانية والموزعات الالية الا اذا كانت موضوعة في اماكن مخصصة للبالغين فقط.

وحصلت وكالة الادوية الاميركية في العام 2009 على سلطة الاشراف على مجموعة واسعة من المنتجات التي تحوي التبغ.

وتفيد السلطات الصحية ان اميركيا وحدا من كل خمسة يدخن فيما يتسبب التدخين بوفاة 480 الف شخص سنويا.

وتراجع استهلاك السجائر التقليدية في العقود الاخيرة الا ان الشباب باتوا يتجهون اكثر فاكثر الى السجائر الالكترونية المزودة بطارية تسخن السائل الذي يحوي مادة النيكوتين، فضلا عن السيجار المنكه.

و بلغ العام الماضى عدد تلاميذ المدارس الثانوية الذين يستهلكون السجائر الالكترونية، نحو ثلاثة ملايين شخص.