تقرير: سموم في الأغذية المعلبة

تعد الأطعمة المعلبة حلاً سريعاً لتناول المأكولات في المنزل دون اللجوء إلى مطاعم الوجبات السريعة، ولكن مع أن هذه الأطعمة تكون خياراً صحياً أكثر من الوجبات السريعة، إلا أنها قد تتسبب بتسرب سموم إلى الجسم.

وتدخل مادة الفثالات في صناعة الأغذية السريعة لأنها تستخدم في جعل المواد البلاستيكية قابلة للطي وقابلة للحفظ، حسب موقع «دويتشه فيله».

لكن هذه المادة يمكنها أن تتسلل إلى المواد الغذائية التي تُحفظ في المعلبات ومن ثم تدخل إلى معدة البشر، كما أوضح علماء من معهد ميلكين لدراسات الصحة العامة في جامعة جورج واشنطن، وفق دراسة أجريت على نحو 9000 شخص خلال الفترة بين العامين 2003 و2010.

وذكر المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض أن مادة الفثالات تستخدم بكثرة في الولايات المتحدة. ورغم أن أضرار هذه المادة الكيميائية لا تعرف بالضبط، إلا أن العلماء يحذرون من تأثيراتها على صحة ونمو البشر، وخاصة على النساء الحوامل وعلى الأطفال.

إذ أظهرت بعض التجارب على الفئران تأثير هذه المادة السلبي على الأجهزة التناسلية الذكرية حيث لا يستبعد العلماء أن تكون للفثالات التأثيرات السلبية نفسها على البشر.

ويعتقد العلماء أن مادة الفثالات تتسرب بصورة أكبر من معلبات الأجهزة الجاهزة والسريعة.

بالإضافة إلى ذلك يرجح خبراء الصحة أن تكون قفازات اليد البلاستيكية التي يستعملها عمال التعليب هي المصدر الثاني لتسرب مادة الفثالات إلى الطعام.

وأجاب الأشخاص الذين أجريت عليهم الدراسة عن أسئلة محددة، مثل ماذا تناولوا بالضبط خلال الساعات الأربع والعشرين السابقة.

وحلل العلماء بعد ذلك عينات من البول، وبينت النتائج أن بعض المواد الكيميائية التي لها علاقة بالفثالات وجدت بكثرة عند الأشخاص الذين تناولوا أطعمة جاهزة، مثل مادتي (DEHP) و( DiNP). وهذا يشير إلى ارتفاع نسبة الفثالات عند الأشخاص الذين تناولوا الأطعمة الجاهزة.

فيما وجدت مادة كيميائية ثالثة بكثرة عند هؤلاء الأشخاص الذين تناولوا وجبات سريعة. وهي مادة (بيسفينول A) التي تدخل في صناعة اللدائن وفي تركيب المادة المغلفة للورق الألمنيومي الحراري.

ونصح موقع «الطبي» بغسل الأطعمة المعلبة جيدًا بالماء والحرص على عدم إطعام الأطفال الرضع من المعلبات.