ازدياد عدد مرضى السكري أربع مرات في 35 عامًا

أصدرت منظمة الصحة العالمية تقريرًا يكشف معاناة نحو 422 مليون بالغ في العالم من مرض السكري، أي أكثر بأربع مرات من عدد المرضى المسجل سنة 1980، وهو أول تقرير عالمي تصدره منظمة الصحة العالمية عن هذا المرض المزمن «الهائل» المرتبط انتشاره بظاهرة البدانة المتفاقمة.

وقالت مارغريت تشان، المديرة العامة للمنظمة، في مقدمة التقرير: «إن السكري يتفشى وهو لم يعد مرضًا محصورًا بالبلدان الغنية، بل إنه ينتشر في كل أنحاء العالم، خصوصًا في البلدان المتوسطة الدخل».

وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، كان 422 مليون بالغ في العالم يعانون مرض السكري سنة 2014، بالمقارنة مع 108 ملايين سنة 1980.

ويطال هذا المرض 8.5 % من البالغين في العالم، أي ضعف النسبة المسجلة سنة 1980، وذلك بسبب ازدياد عوامل الخطر، مثل الوزن الزائد والبدانة، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وفي العام 2012، أودى هذا المرض بحياة 1.5 مليون شخص في العالم، فضلاً عن 2.2 مليون حالة وفاة ناجمة عن أمراض مرتبطة بالسكري لترتفع الوفيات الإجمالية إلى 3.7 مليون.

أكثر من نصف مرضى السكري في العالم يعيشون في جنوب شرق آسيا ومنطقة المحيط الهادئ، حيث تغيرت العادات الغذائية كثيرًا خلال السنوات الأخيرة

وأكثر من نصف مرضى السكري في العالم يعيشون في جنوب شرق آسيا ومنطقة المحيط الهادئ، حيث تغيرت العادات الغذائية كثيرًا خلال السنوات الأخيرة.

وأشار التقرير إلى «الخسائر الاقتصادية الكبيرة» الناجمة عن مرض السكري، بالنسبة إلى المصابين بهذا المرض وأنظمة الضمان الصحي على حد سواء.

والسكري هو مرض مزمن خطر ناجم عن قصور البنكرياس في إنتاج كمية كافية من الأنسولين وهو الهرمون الذي ينظم نسبة السكر في الدم أو عن سوء استخدام الجسم لهذه المادة.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أنه لا يزال من الصعب الحصول على الأنسولين الذي يعد العلاج الرئيسي لهذا المرض.

وكشفت أن الأنسولين ومواد تخفيض مستوى السكر في الدم ليست متوافرة عمومًا في البلدان الفقيرة، كما أن الأدوية الضرورية لعلاج السكري، مثل تلك التي تخفض ضغط الدم، نادرًا ما تتوفر في هذه البلدان وتلك المتوسطة الدخل.

وطلبت منظمة الصحة العالمية من الدول الأعضاء فيها إيلاء اهتمام خاص بـ«السكري» ووضع خطط وطنية لمكافحة هذا المرض للسماح خصوصًا بالحصول على الأنسولين بسعر مقبول.

وشددت المنظمة على «حجم مشكلة السكري الكبير» وأيضًا على «إمكانية قلب الاتجاهات الراهنة».

وأشارت إلى ضرورة التشجيع على وقف التدخين والأغذية المضرة بالصحة بسبب احتوائها على كميات كبيرة من السكر مثل المشروبات الغازية المحلاة والتشجيع على ممارسة الرياضة بانتظام. وأشارت منظمة الصحة العالمية: «لا يتوافر حل بسيط لمكافحة السكري. ولكل فرد دور يلعبه».