قلة النوم تزيد من خطر الأزمات القلبية

وجدت دراسة جديدة أن قلة النوم تزيد من خطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية، وليس فقط التسبب في الإرهاق، وذكرت الدراسة أن قلة النوم من العوامل الرئيسة في الإصابة بأمراض الشرايين والقلب.

ذكر موقع «ميديكال نيوز توداي» أن ما يقرب من 50-70 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من اضطرابات النوم.

أجرى فريق الدراسة من الأكاديمية الروسية للعلوم الطبية دراسة لتحديد العلاقة بين النوم الرديء وبين خطر الإصابة بالأزمة القلبية والسكتة، والتي تسبب 8% من الوفيات بين مرضى أمراض القلب والشرايين.

وقال القائم على الدراسة الدكتور جفاروف: «اضطرابات النوم لها علاقة وثيقة بأمراض القلب والشرايين، وحتى الآن لا توجد دراسة كافية عن تلك العلاقة».

بدأت الدراسة العام 1994، مع متابعة 657 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 25- 64 عامًا، ولهم تاريخ مرضي من أمراض السكري والسكتات وأزمات القلب، واستخدم الفريق مقياس «جنكنز» للنوم لتحديد أنماط النوم والصعوبات التي يواجهها أي من المشاركين في الدراسة، ووجدت الدراسة أن احتمال الإصابة بأمراض القلب يزيد بين المشاركين الذين جاء تقييمهم بين فقير وغير جيد.

ووجدت أن الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في النوم أكثر عرضة للإصابة لأزمة قلبية بمرتين، وأكثر عرضة للإصابة بالسكتات الدماغية 1.4- 4 أضعاف غيرهم.

ولاحظت الدراسة أيضًا أن من بين المشاركين الذين يعانون من صعوبات النوم، تزيد احتمال الإصابة بأمراض القلب بين المطلقين أو الأرامل أو العاملين في مهن يدوية صعبة.

ووفقًا لمؤسسة النوم الوطنية الأميركية على الشخص البالغ (18- 64) عامًا أن يحصل على 7- 9 ساعات من النوم يوميًا، على أن يحصل الأشخاص فوق 65 عامًا على 7 -8 ساعات يوميًا.

ونصحت الدراسة الأشخاص الذين لا يحصلون على القدر الكافي من النوم أن يستشيروا طبيبهم.

المزيد من بوابة الوسط