كيف تقي نفسك من التهاب الجيوب الأنفية؟

ألم في الرأس وعدم قدرة على التنفس بشكل سليم وانسداد الأنف مع وجود سائل مخاطي بها، مع وجود سعال أو عطس مستمر، هذه أعراض تتشابه مع أعراض الإصابة بالبرد أو الأنفلونزا، ولكنها قد تنذر بالتهاب في الجيوب الأنفية مزمن أو عارض.

ورغم أن نزلات البرد من أهم مثيرات التهاب الجيوب الأنفية، إلا أنه ليس المسبب الوحيد، ولابد من تشخيص هذا الالتهاب وعلاجه بعقاقير مخصصة له حتى لا تتناول أدوية تعتقد أنها ستشفيك ثم تكتشف أنك تمضي في الاتجاه الخاطئ.

وللوقاية من هذا الالتهاب لا توجد طرق مثبتة علميًا تمنع حدوث أعراض التهاب الجيوب الأنفية، ولكن هناك طرقًا مختلفة يمكن أن تساعد على منع المرض، حسب موقع «ويب طب»:

الإبقاء على الأنف رطبًا، بواسطة الإكثار من استخدام رذاذ المحلول الملحي أو غسلة.

تجنب منتجات الألبان، وذلك لأن العديد من الدراسات تظهر وجود صلة مباشرة بين التهاب الجيوب الأنفية والتهابات أخرى وبين منتجات الألبان.

تجنب التعرض لدخان السجائر أو المواد التي تنتج أبخرة سامة قد تؤدي إلى تفاقم الوضع.

تجنب استخدام منتجات التنظيف الصناعية، بخاخ الشعر ومواد سامة أخرى.

تجنب المكوث لفترات طويلة في برك السباحة التي تعالج بالكلور، الذي يمكن أن يؤدي لمشاكل الجيوب الأنفية، تجنب الغوص في الماء، الذي يسبب دخول الماء إلى قنوات الجيوب الأنفية.

علاجات منزلية:
من الأفضل الذهاب للطبيب لتشخيص وعلاج التهاب الجيوب الأنفية سواء عن طريق العقاقير أو المضادات الحيوية، ولكن هناك بعض العلاجات المنزلية ذكرها موقع «الشرق الأوسط»:

- الكثير من المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية سيشفون بسرعة نهائيًا، من دون تناول المضادات الحيوية، بل ببساطة باتباع طريقة التفريغ، والتي تتضمن:

- شرب كميات كبيرة من الماء، فالتروية المائية تساعد على إبقاء المخاط خفيفًا وسائلاً.

- تنشّق البخار من خلال الاستحمام لفترة أطول في ماء ساخن، أو وضع ماء في إبريق، وغليها ثم صبها في قدر، وانحنِ فوق القدر بعد تغطية رأسك بمنشفة واستنشاق البخار، وحتى الشاي الحار أو شوربة الدجاج تساعد في ذلك وتكرار هذه العملية من 3 - 4 مرات يوميًا.

- استعمال بخاخات الماء المالح لتسييل المخاط وغسل الجيوب الأنفية.

- تجنب مضادات الهستامين، لأنها تزيد من ثخن المخاط، الذي يصعب تفريغه، وهذا هو آخر الأمور التي ترغب فيها لدى الإصابة بالتهاب الجيوب.

- كمادات دافئة على وجهك قد تخفف من الألم، والأدوية المخففة للآلام التي تباع من دون وصفة طبية مثل الأسبرين والتي تساعد في تخفيف الألم، والحمى.