أوروبا تواجه أزمة سمنة العام 2030

حذرت توقعات حديثة أعلنتها منظمة الصحة العالمية من أن أوروبا ستواجه أزمة بدانة بنسب عالية العام 2030، حيث من المرجح أن تشهد عدة دول يعاني أكثر من نصف البالغين بها من زيادة في الوزن تتعدى معدلات الوزن الصحية.

وقال الباحثون إن هذه الإحصاءات -التي تتوقع أنه بحلول 2030 سيتجاوز معدلات الوزن الصحي 89% من البالغين في أيرلندا و77% في اليونان- تطرح «صورة مقلقة عن تفاقم السمنة في أوروبا» مع قلة عدد الدول التي ستشهد اتجاهًا متناقصًا في هذا المجال، حسب وكالة «رويترز».

وقالت لاورا ويبر من منتدى الصحة بالمملكة المتحدة الذي تعاون في دراساته مع منظمة الصحة العالمية ومع المفوضية الأوروبية لإصدار التوقعات الجديدة: «على الرغم من عدم وجود عصا سحرية لمكافحة الوباء فعلى الحكومات مضاعفة جهودها للحد من تسويق المنتجات الغذائية غير الصحية مع توفير الغذاء الصحي وجعله في متناول يد الجميع».

وأضافت أن عدم توافر بيانات كافية من منظمة الصحة العاملة في المنطقة الأوروبية ببعض الدول -والتي تضم 53 دولة- جعل من رصد ومتابعة البدانة أمرًا عسيرًا وعرقل جهود إصدار توقعات دقيقة.

ويشير تعريف ذوي الوزن الزائد إلى أولئك الذين يتراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم بين 25 و29.9، أي أن وزنهم يتراوح بين 66.2 إلى 79 كيلوغرامًا ويبلغ طول قامتهم 162 سنتيمترًا، أما ذوو الوزن الطبيعي فيتراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم بين 18.5 إلى 24.9 أو من 49 إلى65.7 كيلوغرام بنفس الطول.

ومؤشر كتلة الجسم هو خارج قسمة وزن الجسم بالكيلوغرام على مربع طول القامة بالمتر.