تعرف على حالة صحتك من لون البول

يمتص جسدك المياه التي يحتاجها ثم يطرد السوائل الزائدة والفضلات الأخرى مثل الأملاح والهرمونات والمعادن من خلال الكليتين.

وذكر موقع «ديلي ميل» أنه في عينة طبيعية وصحية من البول، تكون نسبة المياه 96% والبقية هي فضلات.

ويكون لون البول في العادة هو أصفر شاحب - يأتي اللون من اليوروكروم وهو صبغة حيوية صفراء وناتج جانبي عن تكسر العصارة المرارية.

العصارة تتكون من الكبد وتساعدنا لهضم الدهون، كما أنها تزيل البقايا عند تكسر خلايا الدم الحمراء، تخرج معظم العصارة مع البراز، ونحو 10% فقط تتعامل الكليتان التعامل لتحولها إلى يوروكروم.

وقال العالم في مركز ويندزور يورولوجي للبوليات في بركشاير، مارك لانيادو: «اليوروكروم ليس له أي وظيفة سوى أنه مفيد لإظهار نسبة خفة وتركيز البول».

ويضيف: «إذا كان بولك أغمق لونًا فهذه علامة على أنه يجب أن تشرب أكثر».

شفاف
إذا شربت كثيرًا من السوائل فسيخفف ذلك من لون الصبغات الصفراء ليجعل لون البول شفافًا، الأدوية المدرة للبول التي يستخدمها الأشخاص غالبًا لعلاج ضغط الدم قد يكون لها التأثير نفسه، لأنها تشجع الجسم على إخراج المزيد من السوائل.

عندما يكون لون البول صافيًا فذلك شيء لا يدعو للقلق على المدى القصير، وعمومًا نحو 25 ألف شخص يعانون من مرض السكري الكاذب والذي يعطي للبول مظهرًا صافيًا.

وعلى جانب آخر فإن هناك شكلاً نادرًا من مرض السكري، والذي يتصل بخلل في الجينات أو تلف الغدة النخامية (مثل السكري الذي يصيب الإنسان عقب عملية جراحية في الدماغ أو إصابة في الرأس أو ورم)، ونتيجة لذلك لا يطلق الدماغ ما يكفي من الهرمون المكافح لإدرار البول الذي يسيطر على تركيز البول.

الرياضيون والنساء الذين يشربون مياهًا أكثر مما يحتاجون أثناء ممارسة النشاط البدني قد يجدون البول يبدو نقيًا.

أصفر فاتح
إذا تحول لون بولك فجأة إلى أصفر فاتح، السبب الأكثر احتمالاً سيكون مكملات الفيتامين، وللتغلب على ذلك يمكن الحصول على فيتامينات «بي» و«سي» من كميات صغيرة من الفواكه والخضراوات، بدلًا عن الأقراص المكملة التي قد تحتوي على أكثر مما يمكن للجسم هضمه في مرة واحدة.

أما الفيتامينات الأخرى مثل «إية» و«دي» و«إي» والتي لا تذوب في الماء يمتصها الجسم ببطء أكثر لأنها تمر من خلال الأمعاء.

برتقالي
البول الأصفر الغامق أو البرتقالي يشير إلى أنك ربما تعاني من جفاف، عادة ما يظهر هذا اللون في الصباح إذ استمرت الكلى في العمل طوال الليل باستمرار لإيصال السوائل إلى المثانة دون أن تمد جسمك بأي سوائل جديدة.

تناول كثيرًا من الأطعمة المالحة قد يحول لون البول إلى برتقالي بسبب عدم توازن نسبة الصوديوم في الكلى مما يجعلها تحتفظ بمزيد من الماء مما يجعل الصبغات أكثر تركيزًا وظهورًا.

وفي حالات كثيرة يمكن لـ «بيتا كاروتين» -الصبغة الصفراء البرتقالية التي تعطي للجزر والبطاطا لونها- تحويل لون البول إلى اللون البرتقالي، ويظهر ذلك أكثر لدى الأطفال والرضع الذين يتناولون هذه الأطعمة بكثرة، حسب موقع «ديلي ميل».

الأزرق
أكثر التفسيرات احتمالية للبول ذي اللون الأزرق هو تناولك كميات كبيرة من الطعام الذي يحتوي على صبغات زرقاء مثل الحلوى وزينة الكعك.

كثير من صبغات الطعام مصنعة من مواد يصعب على الأمعاء امتصاصها لتحولها إلى البول مباشرة.

ونادرًا ما يكون البول أزرق بسبب الأدوية.

الأخضر
يمكن للبكتيريا إنتاج صبغات ملونة كنتاج ثانوي تتدرج من الأخضر المزرق إلى الأخضر المصفر والبني المحمر.

على سبيل المثال، البكتيريا يسمى الزائفة الزنجارية، والتي تسبب التهاب المثانة، ويمكنها تحويل لون البول إلى الأخضر إذا وصلت إلى المسالك البولية من الأمعاء عن طريق البراز مسببة حدوث عدوى، عائلة كبيرة من مواد كيميائية تسمى الفينولات، وتستخدم في العقاقير لعلاج مرض الشلل الرعاش وفي بعض مضادات الاكتئاب يمكنها أحيانًا تحويل البول للأخضر، على الرغم من أن عادة لا توجد لها علامة واضحة.

الوردي/ الأحمر
فواكه وخضراوات مثل البنجر والتوت البري تحتوي على صبغات مركبة يصعب على الجسم كسرها لذلك تصل بكميات كبيرة إلى البول.

وأيضًا بعد المشاركة في رياضة قوية مثل الجري أو التنس والملاكمة من المحتمل رؤية لمحة من اللون الأحمر في البول لأن الرياضة يمكنها أن تسبب انزعاجًا للجزء الداخلي من المثانة مما يسبب نزيفًا طفيفًا بها فلا يحتاج البول إلا إلى واحد ملليلتر من الدم ليتحول للون الوردي.

حصوات المثانة يمكنها أن تسبب نزيفًا في الكلى وهو ما قد يكسب البول اللون الأحمر، وكذلك إصابة الكلية بضربة أو ركلة قد تحدث بها نزيفًا.

البول الأحمر قد يعد كذلك إشارة للإصابة بالسرطان في منطقة المسالك البولية.

الأرجواني
قد يتحول البول إلى اللون الأرجواني بسبب خلل جيني نادر يدعى «بورفيريا»، والذي يصيب واحدًا من بين 25 ألف شخص في بريطانيا. بورفيريا هو اسم الصبغة الأرجوانية التي تساعد خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين، الإنتاج الزائد للصبغة يظهر في البول ليحوله إلى اللون الأرجواني.

الأعراض الأخرى تشمل مشاكل الجهاز العصبي وآلام المفاصل وضعف العضلات ومشاكل الصحة العقلية، وتوجد الآن أدوية لوقف تحول لون البول إلى الأرجواني.

بني/ أسود
يمكن أن يتحول البول إلى هذا اللون بسبب نبات السَّنَا الذي يوجد في كثير من الأدوية الملينة، ومع كثرة تناول الأدوية المحتوية على السَّنَا يتحول البول لألوان غامقة خاصة مع عدم قدرة الجسم على تكسيرها.

تناول كثير من الفول في وجبة واحدة يمكنه جعل لون البول أغمق لاحتوائها على حمض أميني معقد يُدعى إل- دوبا، والذي يتفاعل مع أنزيمات الكبد لينتج صبغة غامقة.

أبيض/عكر
إذا كان لون بولك عكرًا فإن الاحتمال الأكبر هو عدوى بكتيرية، إذا وصلت جرثومة إيكولاي من البراز إلى المثانة فيرسل الجسم خلايا دم بيضاء لوقف الهجوم.

وقد يكون اللون نتيجة لنظام غذائي غني بالفوسفات مثل الألبان والجبن ولحوم مثل الكبد والكلى.

وقد يتحول لون بول الرجل إلى ذلك اللون بعد العلاقة الزوجية.