ابتكار مصري جديد للقضاء على بعوضة الملاريا

تولّى الدكتور محمود هاشم عبدالقادر أستاذ الكيمياء الضوئية بجامعة القاهرة ورئيس الجامعة الألمانيّة، والدكتور طارق الطيب الأستاذ بجامعة القاهرة شرح تفاصيل تنفيذ ابتكار مصري يقضي على بعوضة الملاريا أمام 30 خبيرًا بمختلف التخصصات، خلال زيارتهما بنك التنمية الأفريقي بالمركز الرئيسي بأبيدجان.

وأكَّد البنك الأفريقي دعمه لتمويل التطبيقات الحقلية في أبيدجان، وذلك بعد أنْ أشاد الجميع بالإنجاز المصري غير المسبوق عالميًا، وفق «وكالة أنباء الشرق الأوسط».

وتتلخّص الفكرة العلمية للابتكار في القضاء على بعوضة الملاريا من المنبع عن طريق قطع دورة حياة البعوضة المسبّبة للملاريا بالتخلُّص من اليرقات التي تعيش في المياه الراكدة، وذلك باستخدام أشعة الشمس المباشرة ومادة الكلوروفيل المستخلصة من النباتات؛ حيث يتم رش المستنقعات بمادة الكلوروفيل التي تتغذى عليها يرقات البعوض، يليها حدوث تفاعل كيميائي ضوئي، وأثبتت النتائج أنه في خلال ساعتين فقط يتم القضاء تمامًا على يرقات البعوض بنسبة نجاح 95-100 %.

وتعتمد الفكرة على مستخلصات نباتية آمنة وأشعة الشمس الموجودة بجميع الدول التي تعاني من هذا المرض، فضلاً عن أنها رخيصة الثمن تتناسب مع البلدان الفقيرة، ويتمتع المستخلص النباتي بدرجة أمان عالية وليس له آثار بيئية ضارة، وكفاءة عالية في القضاء على يرقات الباعوض.

يشار إلى أنَّ الملاريا مرض ينتقل لجميع الأعمار من البشر يسببه نوع من الطفيليات يسمى بلازموديوم، وينقله بين الأشخاص المصابين وغير المصابين نوع من الناموس يسمى أنوفيليس.

وتشير إحصائيات منظّمة الصحة العالمية لعام 2014 إلى أنَّ 3.3 مليار إنسان في 97 دولة مهددون بخطر الإصابة بالملاريا وأن 2.1 مليار يمثلون الفئة الأعلى خطرًا فيما أُصيب 198 مليون شخص بالملاريا عام 2013 وتوفى 584 ألف شخص على مستوى العالم.