الرياضة تزيد حجم المخ

توصلت دراسة حديثة إلى أن أداء التمارين الرياضية بشكل منتظم يزيد حجم المادة الرمادية حول المخ، وزيادة حجم المخ نفسه خاصة المناطق المسؤولة عن التوازن والتنسيق بين أعضاء الجسم.

وذكرت جريدة «ديلي ميل» البريطانية، أمس الأربعاء، أن التغيرات التي تحدث للمخ تسبب تغيرات صحية عدة على المدى الطويل ويحافظ على توازن الجسم وتقلل مخاطر فقدان الحركة عند التقدم في العمر.

وجمع فريق الدراسة بجامعة «جيفاسكيلا» في فنلندا عشرة أزواج من التوائم المتطابق، تتراوح أعمارهم بين 32 – 36 عامًا، لأن التوائم يتشابهون في الحمض النووي الخاص بهم، وبالتالي يستطيع العلماء التوصل إلى نتائج أدق.

وقسَّم العلماء الأزواج العشرة إلى مجموعتين، قامت إحداهما بأداء تمارين رياضية بمعدلات أكبر من المجموعة الأخرى على مدار ثلاث سنوات، ثم أجروا مسحًا بالرنين المغناطيسي لمخ جميع الأفراد، ولاحظوا زيادة حجم المخ في مناطق معينة مسؤولة عن الحركة، فضلاً عن إمكانية ضبط نسبة السكر في الدم بشكلا أفضل.

فيما لاحظت دراسة أخرى أجريت في جامعة «ساوث كارولينا» أن المواظبة على استخدام آلات المشي يزيد أعداد مادة «ميتوكوندريا» في خلايا المخ والمسؤولة عن إفراز الطاقة، مما يقلل من الإجهاد العصبي، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض مثل الزهايمر.