Atwasat

عادة يومية بسيطة يمكنها خفض وفيات «كوفيد-19»

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 16 سبتمبر 2022, 04:02 مساء
alwasat radio

يمكن أن يسهم تنظيف تجويف الأنف بمحلول ملحي معتدل، مرتين يوميا، بعد فترة اختبار إيجابي لـ«كوفيد-19» في حماية المصاب.

ويقول الخبراء إن التقنية التي يمكن استخدامها في المنزل، عن طريق خلط نصف ملعقة صغيرة من الملح وصودا الخبز في كوب من الماء المغلي أو المقطر ثم وضعها في زجاجة شطف الجيوب الأنفية، هي طريقة آمنة وفعالة وغير مكلفة لتقليل مخاطر المرض الشديد والوفاة من عدوى الفيروس التاجي التي يمكن أن يكون لها تأثير حيوي على الصحة العامة، حسب «ميديكال إكسبريس».

وتقول طبيبة الطوارئ في كلية الطب في جورجيا بجامعة أوغوستا والمؤلفة المقابلة للدراسة، في مجلة الأذن والأنف والحنجرة، إيمي باكستر: «ما نقوله في غرفة الطوارئ والجراحة هو الحل للتلوث هو التخفيف، من خلال إعطاء ترطيب إضافي للجيوب الأنفية، يجعلها تعمل بشكل أفضل».

- مدير «الصحة العالمية»: العالم أقرب من أي وقت للقضاء على «كوفيد-19»

وتضيف باكستر: «إذا كان لديك مادة ملوثة، فكلما قمت بإزالتها، تمكنت من التخلص من الأوساخ والفيروسات وأي شيء آخر بشكل أفضل»، وفق «روسيا اليوم».

فيما يقول كبير المؤلفين الدكتور ريتشارد شوارتز، رئيس قسم طب الطوارئ في إم سي جي: «وجدنا انخفاضا بمقدار 8.5 ضعفا في حالات الاستشفاء وعدم حدوث وفيات مقارنة بالضوابط، كلاهما نقاط نهاية مهمة للغاية.»

تجربة إكلينيكية
وتعد الدراسة أكبر تجربة إكلينيكية مستقبلية من نوعها، وقد يستفيد معظم السكان الأكبر سنا والمعرضون لمخاطر عالية وكثير ممن يعانون من حالات سابقة مثل السمنة وارتفاع ضغط الدم، أكثر من الممارسة السهلة وغير المكلفة.

ووجد الباحثون أن أقل من 1.3٪ من 79 شخصا خضعوا للدراسة يبلغون من العمر 55 عاما فأكثر والذين التحقوا في غضون 24 ساعة من الاختبار الإيجابي لـ(COVID-19) بين 24 سبتمبر و21 ديسمبر 2020 لم يمت أحد».

وقام المشاركون بإجراء عملية غسل للأنف ذاتيا باستخدام إما بوفيدون اليود، وهو المطهر البني الذي يتم رسمه على جسمك قبل الجراحة، أو بيكربونات الصوديوم، أو صودا الخبز، والتي غالبا ما تستخدم كمنظف، ممزوجة بالماء الذي يحتوي على نفس تركيز الملح بشكل طبيعي في الجسم.

كوفيد
بينما وجد الباحثون أن المواد المضافة لا تضيف أي قيمة فعلا، أشارت الأبحاث السابقة إلى أنها قد تساعد، على سبيل المثال، في جعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للفيروس للتعلق بمستقبل ACE2. لكن تجربتهم تشير إلى أن المحلول الملحي وحده كاف. وتقول باكستر: «ما يهم هو فقط الشطف والكمية».

ويعتبر كبار السن، وأولئك الذين يعانون من السمنة والوزن الزائد، وغير النشطين بدنيا والذين يعانون من حالات طبية أساسية، الأكثر عرضة لخطر المضاعفات الخطيرة والاستشفاء من (COVID-19) ويعتبر مؤشر كتلة الجسم، الذي يقيس الوزن بالنسبة إلى الطول، بين 18.5 و 24.9 مثاليا، وكان متوسط مؤشر كتلة الجسم للمشاركين في الدراسة 30.3، أكثر من 30 يشير إلى السمنة.

وأظهر آخرون أن الغسل الأنفي يمكن أن يكون فعالا أيضا في تقليل مدة وشدة الإصابة من قبل عائلة من الفيروسات التي تشمل فيروسات كورونا، والتي من المعروف أيضا أنها تسبب نزلات البرد، وكذلك فيروسات الإنفلونزا.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
كل ما تريد معرفته عن نظام الـ«lowcarb»
كل ما تريد معرفته عن نظام الـ«lowcarb»
لقاحات جديدة ثنائية القدرة لمحاربة «كوفيد-19»
لقاحات جديدة ثنائية القدرة لمحاربة «كوفيد-19»
شركة أميركية تنتج علاجا يقلص آثار التليف الكيسي
شركة أميركية تنتج علاجا يقلص آثار التليف الكيسي
واحدة من كل 8 وفيات بالشرق الأوسط سببها الوقود الأحفوري
واحدة من كل 8 وفيات بالشرق الأوسط سببها الوقود الأحفوري
روتين صحي طريقك للوقاية من السكري.. أو التعايش معه
روتين صحي طريقك للوقاية من السكري.. أو التعايش معه
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط