Atwasat

بناء العضلات.. هل فاتتك الفرصة؟

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 29 نوفمبر 2021, 10:48 صباحا
alwasat radio

يوجد المصدر الرئيسي للاحتفاظ بلياقة الشباب داخل أجسادنا وهو العضلات، التي يساعد التعامل معها بطريقة سليمة على الاحتفاظ بحيوية سنوات الشباب رغم التقدم في السن.

وبداية من بلوغ الثلاثين نفقد حوالي 10% من قوة العضلات نتيجة عدم تحريكها بشكل منتظم، وهنا تلعب الرياضة المنتظمة وحدها الدور الأساسي في الحد من زيادة الأنسجة الدهنية. الأمر الجيد في هذه المسألة هو أن البدء بتدريب العضلات لا يحتاج لوقت معين وبالتالي فلا يمكن القول إن الفرصة قد فاتت مهما بلغ عمر الإنسان، وفق «دويتشه فيله».

وبحسب دراسة ألمانية فإن التدريب المنتظم للعضلات يؤدي لمضاعفة قوة العضلات خلال سنة واحدة. ويوضح البروفيسور أنغو فروبوزه، من كلية الرياضة بمدينة كولونيا، هذا الأمر بقوله: «تتجدد خلايا العضلات بشكل مستمر ولا تعيش عادة أكثر من 15 عامًا. لكن هذه العضلات بحاجة للقيام بوظيفة معينة كل يوم، فالعضلات التي يتم استخدامها تواصل النمو أما تلك التي لا تستخدم فإنها تضعف وتضمحل».

الطريقة المثالية للتمرين
لا يحتاج تمرين العضلات لمجهود أو لوقت كبير إذ يمكن دمج هذه التدريبات بسهولة في الحياة اليومية دون أي عبء إضافي، فاستراحة الغداء أثناء العمل تكفي تمامًا إذ يمكن خلالها القيام بجولة سواء مشيًا على القدمين أو بركوب الدراجة حول مكان العمل بشكل يومي.

ويقول الخبراء إن العضلات بحاجة للحركة مرة واحدة على الأقل لمدة 30 دقيقة، ويمكن دمج هذه الحركة في الحياة اليومية بسهولة دون الحاجة لزيارة صالات الألعاب الرياضية. في الوقت نفسه تحتاج العضلات لما يعرف بتدريبات الحرق، بمعنى أن تصعد درجتين من السلم مرة واحدة على سبيل المثال، لأن العضلات بحاجة لعبء إضافي بين الحين والآخر.

ومن المهم أيضًا عدم نسيان مرحلة «الاسترخاء» للعضلات. ويمثل الحمام الساخن أو الساونا وسائل مناسبة لتنعم العضلات بالاسترخاء الذي تحتاجه.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
خطر غير متوقع للأجسام المضادة بعد الشفاء من «كورونا»
خطر غير متوقع للأجسام المضادة بعد الشفاء من «كورونا»
هكذا يؤثر التطعيم ضد «كورونا» على الدورة الشهرية
هكذا يؤثر التطعيم ضد «كورونا» على الدورة الشهرية
جدل علمي بعد عملية زرع قلب خنزير في جسم إنسان
جدل علمي بعد عملية زرع قلب خنزير في جسم إنسان
«الدم المزيف» لمكافحة الملاريا
«الدم المزيف» لمكافحة الملاريا
اليابان تجري أول عملية زرع خلايا جذعية بشرية في النخاع الشوكي
اليابان تجري أول عملية زرع خلايا جذعية بشرية في النخاع الشوكي
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط