الإمساك لدى الأطفال.. خطورته وأسبابه وعلاجه

علاج الإمساك ضروري لتجنيب الطفل الكثير من المشكل الصحية (الإنترنت)

قالت الدكتورة خديجة عليان، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة في مصر، إن الإمساك شكوى متكررة لدى الأطفال وعادة ما تكون أسبابه غير مقلقة، سواء كان حادًّا أو مزمنًا.

وأكدت عليان أن علاج الإمساك ضروري، وذلك لتجنب المضاعفات التي قد تحدث لاحقًا.

وتوضح أن الإمساك ينقسم الى نوعين:
إمساك حاد ويكون عارضًا ولا يستمر طويلًا، وأسبابه: الأمراض الشائعة مثل نزلات البرد، التي تضعف شهية الطفل، وبسبب قلة الطعام الذي يتناوله يحدث الإمساك، وكذلك وجود التهاب أو إصابة بالشرج تمنع الإخراج الطبيعي، فضلًا عن أمراض القولون وحالات الانسداد المعوي.

إمساك مزمن، ويعاني منه الطفل بشكل مستمر، وأسبابه: سوء التغذية وضعف الشهية وعدم تنوع الطعام الذي يتناوله وقلة الماء والألياف، إضافة إلى نقص الحديد وتضخم القولون الخلقي وبعض الأمراض الوراثية والإصابات العصبية.

وتكشف أن علاج الإمساك يجنب الطفل:
الشرخ الشرجي.
سلس البراز.
سقوط المستقيم وبروزه من الشرج.
الانسداد المعوي.

وتشير إلى طرق علاج الإمساك:
علاج السبب طبيًّا.
تعديل نوعية وجودة الغذاء والسوائل عن طريق زيادة المياه والسوائل الأخرى وزيادة تناول الألياف (خضراوات وفواكه) والبقول والشوفان والقمح الكامل.
ممارسة الحركة والرياضة البدنية وتقليل فترات الجلوس أمام الشاشات، خاصة أن حركة الجسم مهمة لحركة الأمعاء.
استخدام بعض الأدوية المساعدة.
علاجات أخرى مثل الحقنة الشرجية أو العلاج الجراحي حسب حالة الطفل.

الدكتورة خديجة عليان، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة (بوابة الوسط)

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط