كل ما تحتاج معرفته عن حمية «تونون» لفقدان 10 كيلوغرامات في أسبوع

حمية «تونون الفرنسية» تعتمد على خطة تغذية بها كمية كبيرة من البروتين مع الإقلال بشكل كبير من الكربوهيدرات والدهون (الإنترنت)

تمثل حمية «تونون» ما يمكن أن يطلق عليه «ريجيم مكثف» لفقدان الوزن ينبغي النظر إليه بعين الريبة إلى حد ما.

ويجري الزعم بأن نظام «تونون» الغذائي ابتدعه أحد رجال الطب في مستشفى جامعي ببلدة «تونون لو بان» بشرقي فرنسا، ومن هنا جاءت التسمية بحمية «تونون»، وفق «دويتشه فيله».

وتعتمد حمية «تونون» على نظام غذائي صارم، منخفض السعرات لمدة 14 يومًا، مع وعد بالنجاح في إنقاص الوزن حتى 10 كيلوغرامات خلال تلك المدة، بشرط الالتزام بالقواعد الصارمة لذلك النظام الغذائي.

المسموح
اختصارًا لشرح تفاصيل البرنامج الغذائي لحمية تونون نذكر هنا أنه في الأيام السبعة الأولى لتلك الحمية تكون التغذية ثلاث مرات يوميًا: في الصباح والظهيرة والمساء.

في الصباح يشرب صاحب الحمية غالبًا «شاي وقهوة» كيفما يحب في اليوم الأول. وفي اليوم الثاني يفعل ذلك أيضًا دون حليب، وهكذا، وفي اليوم الخامس بجانب الشاي والقهوة يشرب عصير ليمون به جزر مبشور. وفي اليوم السادس يتناول قطعة خبز مع الشاي والقهوة، وفي اليوم السابع يشرب مع القهوة شاي بالليمون ومشروبات أعشاب.

وبالنسبة لطعام الظهيرة فيتناول في أول يوم بيضتين مسلوقتين ومعهما سلطة خضراء وطماطم كيفما يحب ولكن دون زيت. وفي الأيام التالية يتناول بالتناوب مع البيض شرائح لحم «ستيك» وكذلك قطع السمك والحساء كيفما يحب.

أما طعام المساء، ففي اليوم الأول يكون عبارة عن شريحة لحم «ستيك» كبيرة مشوية أو ثلاث قطع صغيرة من الكفتة مع السلطة وزيت الزيتون أو عصير الليمون والكرفس حسب الرغبة.

وفي اليوم الثاني والثالث يكون العشاء أيضًا شرائح لحم وسلطة خضراء حسب الرغبة، وفي اليوم الرابع يكون العشاء فواكه حسب الرغبة وزبادي طبيعي. وهكذا في اليوم السابع يتناول المرء ما يحلو له مع عدم تناول المشروبات الكحولية.

وفي الأسبوع التالي يجري تكرار ما تم فعله في الأسبوع الأول.

مخاطر حمية «تونون»
ويأتي بعد ذلك مرحلة ثبات النظام الغذائي، بحيث يكون الهدف هو:

أن يبلغ مقدار ما تأخذه المرأة من سعرات حرارية هو 1200 سعرة في اليوم تزيد إلى 1500 في حالة الجوع. أما بالنسبة للرجل فيكون ما يحصل عليه في اليوم هو 1500 سعرة تنخفض إلى 1200 في حالة الشبع.

ومن هنا يمكن أن تكون لـ«حمية تونون» آثار جانبية خطيرة، مثل التعب الشديد والصداع وحتى ما يعرف بـ«تأثير اليويو»، أي فقدان الوزن بسرعة ثم عودته للزيادة بسرعة أيضًا. فمجرد تقليل السعرات الحرارية بمقدار 600 حتى 800 سعرة في اليوم أمر يسبب الحيرة، فمثلا المرأة البالغة التي تزن 60 كيلوغرامًا وتكاد لا تمارس نشاطًا تستهلك حوالي 1800 سعرة حرارية في اليوم لمجرد «أداء وظيفتها»، حسبما نقل موقع «غوفيمينين» عن جمعية التغذية الألمانية.

وفي الواقع هناك معايير لتحديد كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها الشخص في اليوم الواحد، وذلك وفقًا لسنه وطوله والمجهود الذي يقوم به وحالته الصحية وكذلك جنسه. فللحفاظ على الوزن يحتاج الرجل مثلًا في المتوسط إلى 2500 سعرة حرارية في اليوم، أما المرأة فتحتاج إلى 2000 سعرة.

المزيد من بوابة الوسط