مفاجأة حول لقاح الإنفلونزا تتعلق بفيروس كورونا

طفل يتلقى لقاح الإنفلونزا (الإنترنت)

يمكن للقاح الإنفلونزا أن يخفف من مسار المرض عند الإصابة بفيروس كورونا المستجد، حسب دراسة اعتمدت على مقارنة البيانات الصحية لأكثر من سبعين ألف مريض.

واستخدم باحثون في ميامي الأميركية قاعدة بيانات «ترينيتكس» (TriNetX) لهذا الغرض؛ حيث تمت مقارنة بيانات مرضى تم تطعيم نصفهم ضد فيروس الإنفلونزا، فيما لم يخضع النصف الآخر لهذا التطعيم، وفق «دويتشه فيله».

وكشفت المقارنة أن المرضى الذين تم تطعيمهم ضد الإنفلونزا وأصيبوا بفيروس كورونا لم يتطلب علاجهم نقلهم إلى المستشفى ووحدة العناية المركزة إلا في حالات نادرة، حسبما نقل موقع «إنفرانكن» الألماني.

ومع ذلك، تؤكد الدراسة على أن اللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد هي الوحيدة، التي توفر الحماية الموثوقة ضد مرض كوفيد 19، لأنها تجعل جهاز المناعة يقوم بتكوين أجسام مضادة وخلايا دفاعية محددة ضد فيروس كورونا، وبالتالي تحصين الجسم ضد العدوى.

لكن هذا لا يمنع أن هناك عدة أدلة ظهرت منذ مدة طويلة تؤكد تخفيف مسار المرض عند الإصابة بفيروس كورونا.

وهذا ما أظهرته دراسة ميامي، التي أكدت أن احتمال المرور بمسار حاد لمرض كوفيد 19 ومضاعفاته مثل الجلطات أو السكتات الدماغية أو تعفن الدم، يبقى ضئيلًا في صفوف المرضى الذين تم تطعيمهم ضد الإنفلونزا، حسبما أورد موقع «إف إن بي» الألماني.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط