القاعدة 66.. الحل السحري لمشاكل آلام الظهر

تقوية عضلات الظهر كفيلة بتخليصك من الآلام (الإنترنت)

تشيع الشكوى من ألم الظهر بين محتلف فئات البشر؛ إذ يعد ألم الظهر السبب الأكثر انتشارًا للتوجه للعلاج الطبي وللتغيب عن العمل، لكن بالإمكان تجنب غالبية أنواع آلام الظهر.

وتأتي آلام الظهر في المقام الأول من حقيقة أننا نقضي معظم الوقت في مكاتبنا. في العمل، نضطر أحيانًا إلى الجلوس لمدة ثماني إلى اثنتي عشرة ساعة على كرسي غالبًا ما يكون غير جيد على الإطلاق. ما قد يثير الدهشة أو المخاوف أن آلام الظهر قد تحدث في سن مبكرة وغالبًا ما تتفاقم هذه الأعراض، لتصبح مؤلمة ومزعجة باستمرار، وفق «دويتشه فيله».

ولمنع آلام الظهر، من الضروري أن يكون لديك عضلات قوية وكافية؛ إذ كلما زاد عدد العضلات التي تدعم العمود الفقري، قل الإجهاد، وبالتالي سيقل الألم. ومن أجل تقوية الظهر وبالتالي منع الألم في أسفل الظهر، فإن القدرة على التحمل مطلوبة، ويوصي أخصائي العلاج الطبيعي ألكسندر سروكوفسكي بقاعدة الـ 66 يومًا.

وتنص هذه النظرية بضرورة ممارسة تمارين الظهر باستمرار لمدة 66 يومًا على الأقل وبشكل متتالٍ، حتى لو لم يكن الشخص على ما يرام. فكلما زادت قوة العضلات، زادت المسافة بين فقرتين متجاورتين وزادت مساحة العصب، بحسب موقع «T-online» الألماني.

ويوصي الخبير سروكوفسكي بتمرين بسيط من أجل ظهر قوي، للقيام بذلك، «قف بشكل مستقيم مع مباعدة رجليك وانحني قليلاً. قم بشد الأرداف والمعدة بقوة وشد ذراعيك لأعلى لمدة 45 ثانية وستلاحظ كيف تقوى عضلات ظهرك بشكل كبير».

يجب أن يكون جذع الرياضيين المحترفين قويًا ليستطيعوا ممارسة الرياضة التي يحترفونها ويحافظوا على قوتهم البدنية. لكن تقوية عضلات الجذع ضرورية ومفيدة للناس العاديين أيضًا.

من التمارين البسيطة الأخرى على سبيل المثال، أن تستلقي على بطنك وترفع ذراعيك ورجليك قليلاً وترفعهما وتنزلهما بالتناوب - على غرار السباحة. استلق على بطنك على الأرض. ثم حاول سحب الجزء العلوي من جسمك لأعلى. هنا يمكنك أن ترى بالفعل حجم العجز في عضلات ظهرك. لذلك فإن التدريب المستمر ضروري. في حال بقيت آلام الظهر مستمرة، قد يكون من الضروري استشارة الطبيب.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط