حجر صحي صارم للوافدين إلى كوبا

موظفة في فندق كومودورو تقوم بمهام التنظيف وسط تدابير حجر صارمة للنزلاء، 11 فبراير 2021 (أ ف ب)

يخيم طقس مشمس رائع في هافانا، لكن حوض السباحة في فندق كومودورو محظور على النزلاء وكذلك الشاطئ المحاذي له، إذ تفرض فيه كوبا حجرا صحيا صارما على المسافرين الوافدين من الخارج لمكافحة انتشار فيروس «كورونا».

تقول موظفة بحسرة وهي تعبر أمام المقاعد المكدّسة في إحدى زوايا المبنى: «الفندق يغصّ بالنزلاء، لكن حين نتسكع هنا، يخيّل لنا أننا في مقبرة»، وفق «فرانس برس».

فمنذ السادس من فبراير، تُلزم السلطات أي أجنبي أو كوبي غير مقيم في البلد يصل إلى الجزيرة بالتوجه مباشرة من المطار إلى واحد من ستة فنادق حددت في هافانا لقضاء حجر صحي على نفقتهم الخاصة.

وإن كانت كوبا من الدول الأقل تأثرًا جراء الوباء في أميركا اللاتينية، إلا أنها تخشى زيادة مفاجئة في عدد الإصابات، مع وصول حصيلتها حاليا إلى 36595 حالة و257 وفاة، من أصل تعداد سكاني قدره 11.2 مليون نسمة. وهذا ما حملها على اتخاذ قرار بتشديد القيود.

وأوضحت مديرة التسويق في الوكالة الحكومية للسياحة «هافانا تور» إيسابيل دوكامبو «ثمة عدة اقتراحات تعرض في المطار» أو عبر الإنترنت.

ويمكن للزوار أن يختاروا بين فنادق مصنفة ما بين ثلاثة وخمسة نجوم، بكلفة تتراوح بين 240 و500 دولار لستة أيام وخمس ليال، وهي مدة الحجر الصحي الاعتيادية.

كوبيون أميركيون
ليس هناك الكثير من السياح بين الوافدين، بل أوضحت دوكامبو أنهم بمعظمهم كوبيون يعيشون في الولايات المتحدة، يأتون لزيارة عائلاتهم بالرغم من خفض عدد الرحلات أخيرا بين البلدين بسبب تفشي الوباء.

وفور وصول المسافرين إلى المطار، يخضعون لفحص أول لكشف الإصابة بفيروس «كورونا». وبعد خمسة أيام، يخضعون لفحص ثان في الفندق، وإن كانت النتيجة سلبية، يصبح بإمكانهم الخروج أخيرًا.

وفي الفندق، يحظر على النزلاء الخروج من غرفهم. وقال عمر ميليان توريس المدير العام لفندق كومودورو حيث ينزل حاليا ثمانون إلى مئة مسافر: «تم وضع بروتوكولات للعزل، لا يمكن (للنزلاء) أن يلتقوا، عليهم أن يبقوا معزولين كلا على حدة، وتراقب الطواقم الطبية وضعهم».

ورُصدت 21 إصابة منذ مارس، في الفندق الذي يستخدم خصوصا لحجر موظفي بعض الشركات الأجنبية، لكن المدير يشير إلى عدم ظهور أي إصابة خلال الأيام الخمسة الأخيرة.

المزيد من بوابة الوسط