تسجيل أول اختبار يكشف السلالة البريطانية من «كورونا»

أعلنت الهيئة الروسية المعنية بحماية حقوق المستهلكين تسجيل أول اختبار في العالم للكشف عن السلالة «البريطانية» من فيروس كورونا.

وقالت الهيئة: «قام معهد الأبحاث المركزي لعلم الأوبئة في هيئة حماية حقوق المستهلك ورفاهية المواطن في روسيا بتطوير وتسجيل نظام اختبار للكشف عن طفرة الفيروس التاجي N501Y (التي تسمى بالسلالة البريطانية)».

وأكدت الهيئة أن مثل هذا النظام هو الأول من نوعه في العالم، مشيرة إلى أن الاختبارات التي أُجريت على العينات السريرية للسلالة أظهرت دقة عالية، وفق «روسيا اليوم»، الإثنين.

ولفت بيان الهيئة الروسية إلى أن التكنولوجيا الجديدة يمكن استخدامها لتطوير الكواشف ورصد أي طفرات أخرى في فيروس كورونا، إضافة إلى مسببات الأمراض المعدية الأخرى التي تتطلب اختبارات جماعية سريعة.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت في 10 يناير أن السلالة الجديدة من الفيروس التاجي التي جرى اكتشافها في البداية في بريطانيا، قد ظهرت الأسبوع الماضي في ستة بلدان أخرى، ليصل المجموع إلى 86 بلدًا.

وعلم عن اكتشاف طفرة جديدة في فيروس كورونا «سارس – كوف- 2» في بريطانيا في منتصف ديسمبر 2020.

وأفاد المجلس الاستشاري البريطاني المعني بالتهديدات الفيروسية التنفسية الجديدة والناشئة في وقت لاحق، أن هذا النوع من الفيروس التاجي ينتشر بشكل أسرع.

ولم يعثر العلماء حتى الآن على أي أدلة تثبت أن السلالة الجديدة أكثر فتكًا أو أكثر شدة، غير أن عددًا من بلدان العالم بما فيها روسيا علقت الرحلات الجوية إلى ومن بريطانيا.

من جهتها قالت مديرة المصلحة الفدرالية الروسية للإشراف على حماية حقوق المستهلكين، آنا بوبوفا، إن اللقاحات الروسية ستكون فعالة ضد السلالة البريطانية لفيروس كورونا.