دراسة تكشف علاقة نقص فيتامين «د» بالطبيعة العدوانية للأطفال

قد يكون السلوك العدواني لدى الأطفال مرتبطًا بنقص فيتامين «د» (الإنترنت)

يعرف فيتامين «د» بأنه «فيتامين أشعة الشمس»، وهو أحد العناصر الغذائية المهمة للجسم بشكل عام.

وأظهرت دراسة أجراها باحثون في جامعة ميشيغان بالولايات المتحدة أن نقص فيتامين «د» عند الأطفال من الممكن أن يؤدي إلى ظهور سلوك عدواني، حسب «دويتشه فيله».

وكشفت الدراسة وجود صلة بين نقص فيتامين «د» لدى الأطفال الصغار، وبين السلوك العدواني عند بلوغهم سن المراهقة، بحسب ما نشره موقع «إن دي تي في» الأميركي.

وسجل الأطفال الذين يعانون نقص فيتامين «د» درجات عالية في الاختبارات التي تقيم مشاكل السلوك عند بلوغهم سن المراهقة. وكانت النتائج مثيرة للقلق، إذ توضح أن نقص فيتامين أشعة الشمس يرتبط بأمراض نفسية كالفصام والاكتئاب في مرحلة البلوغ.

تقول إميليا باكزيك، أخصائية تغذية في مستشفى «لا رابيدا» للأطفال في شيكاغو بالولايات المتحدة: «لفيتامين (د) أدوار متعددة ومختلفة في الجسم، بما في ذلك النمو، ووظائف الجهاز العصبي والعضلي، والحد من الالتهابات»، كما تقول إن عديد الدراسات ربطت بين نقص فيتامين «د» وأمراض القلب والأوعية الدموية، وبعض أنواع السرطان، والاضطراب العاطفي الموسمي، والتصلب المتعدد، واضطرابات المناعة الذاتية، ومقاومة الأنسولين لدى البالغين. بحسب ما نشره موقع «تودايز ديتيشن» الأميركي.

مصادر فيتامين «د»
من الممكن الحصول على فيتامين «د» من مصادر غذائية مثل الفطر والسمك الدهني والبيض ومنتجات الألبان. غير أن هذه الأطعمة قد توفر نسبة قليلة جدًّا من فيتامين «د». وعلى الرغم من أن قضاء بعض الوقت تحت أشعة الشمس مهم جدًّا ويعتبر من المصادر الأساسية للحصول على فيتامين «د»، غير أن الحذر مطلوب أيضًا، إذ قد تؤدي أشعة الشمس فوق البنفسجية إلى أضرار بالغة في البشرة. ففي بعض الحالات حتى المركبات الواقية للشمس التي تحتوي على تركيبة عالية من الحماية من أشعة الشمس «SPF» قد لا توفر الحماية المطلوبة ضد الأشعة فوق البنفسجية.

في هذه الحالة، يكون الحل الأنسب هو تناول مكملات فيتامين «د» دوائية لمواجهة نقصه تجنبًا لمخاطره، ولكن تحت إشراف الطبيب.

أسباب نقص فيتامين «د»
من الأسباب الرئيسية لنقص فيتامين «د»، عدم التعرض لأشعة الشمس نتيجة لقضاء وقت طويل داخل المنزل، كما يلعب سوء التغذية، أو العيش في مناطق شديدة التلوث دورًا في ذلك أيضًا. بالإضافة إلى الوزن الزائد، أو التقدم في العمر. بحسب ما نشره موقع «تايمز ناو نيوز» الأميركي.

ينصح الأطباء والباحثون بتناول الأطعمة الغنية بفيتامين «د» كالبيض والسمك والتعرض لأشعة الشمس الطبيعية، والحفاظ على وزن صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام ومراقبة الحالة وعلاجها في الوقت المناسب تحت إشراف الطبيب، خصوصًا عند الأطفال لأنهم الشريحة الأكثر تأثرًا بنقص فيتامين «د».

المزيد من بوابة الوسط