تفاؤل علمي حول قدرة «لقاحات كورونا» في صد السلالات الجديدة

دعا علماء بريطانيون إلى الهدوء، وبعثوا رسائل طمأنة إلى الملايين حول العالم، بعد انتشار «أقاويل» حول عدم قدرة اللقاحات المضادة لكورونا على صد تحور الفيروس التاجي.

وانتشرت تقديرات، الإثنين، بأن اللقاحات المضادة لكورونا التي طورت مؤخرا قد لا تكون فعالة، أمام سلالة جديدة من الفيروس، رصدت لأول مرة في جنوب أفريقيا، حسب «سكاي نيوز عربية».

ونقلت جريدة «غارديان» البريطانية عن علماء بريطانيين، قولهم إنهم لا يرون سببا للذعر، رغم تصريح وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، بأن السلالة التي اكتشفت في جنوب أفريقيا مثيرة للمخاوف.

وفي ديسمبر، جاء الإعلان عن سلالة جديدة من كورونا في جنوب أفريقيا، بعد أيام قليلة على اكتشاف سلالة شبيهة في بريطانيا.

طالع: تجارب سريرية على لقاح ضد «كورونا» طور في إيران

ويظهر التحليل الجيني الجديد أن السلالة الجديدة تشترك في بعض القواسم مع النوع المنتشر في بريطانيا، لكنها تتطور بصورة منفصلة.

وذكرت تقارير أن سلالة جنوب أفريقيا تتميز بأنها أكثر عدوى من سابقاتها، وربما تصيب الشباب، وقد تكون مقاومة أكثر للقاحات من النسخ الحالية من الوباء. لكن تلك التقارير لم تكن مدعومة بأدلة قاطعة.

وقال علماء إن حدوث طفرات في الفيروسات أمر طبيعي، لكنهم يرجحون بنسبة كبيرة أن تظل اللقاحات فعالة في حماية الأشخاص من الإصابة بالوباء. ومع ذلك، فهم يؤكدون أنهم يراقبون عن كثب التطورات في جنوب أفريقيا.

وقال أستاذ علم الأحياء الدقيقة في جامعة كامبريدج البريطانية رافي غوبتا، إن «هناك حاجة للتوازن بين تحذير الناس من شيء قد يكون مهما، وبين خلق حالة من الذعر، وهو ما أعتقد أنه يحدث الآن».

وأضاف أن إجراءات المراقبة والتحكم بحاجة إلى تعزيز، فـ«من المحتمل أن تكون السلالة الموجودة في جنوب أفريقيا شبيهة بتلك الموجودة في بريطانيا، وربما انتقلت إلى دول أخرى».

لكنه شدد على أنه «لا ينبغي على أي شخص أن يفترض أن اللقاحات ضعيفة». وأكد: «أعتقد أن اللقاحات ستظل فعالة» مع السلالات الجديدة.

وفي السياق ذاته، قال جون بيل أحد المشرفين على لقاح «أكسفورد أسترازينيكا» البريطاني المضاد لكورونا، إنه غير قلق بشأن فاعلية اللقاح في مواجهة السلالة الجديدة التي تنتشر في بريطانيا.

وأضاف أنه «لا يعرف شيئا» عن السلالة الموجودة في جنوب أفريقيا، وعن فاعلية اللقاح تجاهها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط