مكتشف «إيبولا» يحذر من وباء شامل في المستقبل

فحص إيبولا (الإنترنت)

أطلق البروفيسور، جان جاك مويمبي تامفوم، تحذيرًا شديدًا من احتمال ظهور أمراض قاتلة جديدة، تهاجم البشرية وتهدد وجودها.

وتامفوم هو عالم ميكروبيولوجي من جمهورية الكونغو الديمقراطية، ومعروف باكتشافه فيروس «إيبولا».

وقال في مقابلة مع قناة «CNN» إن التهديد يأتي من قطع الأشجار وإزالة الغابات، مما يؤدي إلى زيادة احتكاك الإنسان مع العوامل المختلفة المثيرة والمسببة للأمراض، وفق «نوفوستي».

وأوضح العالم الميكروبيولوجي أن ذلك قد يؤدي إلى انتشار «وباء كبير شامل» في المستقبل.

ولم يستبعد الاختصاصي ظهور عدوى تنتشر بالسرعة التي ينتشر بها «كوفيد-19»، وتتمتع بقدرة على القتل مثل «إيبولا».

واختتم العالم حديثه قائلًا: «إننا نعيش في عالم ستظهر فيه مسببات للأمراض الجديدة. وهذا ما يشكل تهديدًا للبشرية».

ساعد جان جاك مويمبي تامفوم، في الكشف عن فيروس «إيبولا» في العام 1976، وكان أول مَن أخذ عينات الدم من ضحايا المرض.

المزيد من بوابة الوسط