متعافون من «كورونا» يكشفون عرضا غريبا

مريض يخرج من مستشفى خواريس في مكسيكو بعد تعافيه وسط تصفيق الفريق الصحي في 8 يوليو 2020 (أ ف ب)

تسبب فيروس كورونا في إحداث مشاكل لدى المتعافين منه تتعلق بحاسة الشم ، إذ تركتهم يشمون روائح «مثيرة للاشمئزاز»، على حد زعم البعض منهم.

وأوضح جراح الأذن والأنف والحنجرة البريطاني، نيرمال كومار، أن الظاهرة «الغريبة جدا» بين مرضى الفيروس المتعافين تُعرف باسم «باروسميا»، وفق «سكاي نيوز».

وقال الطبيب الإنجليزي: «هذا الصباح رأيت مريضين مصابين بالباروسميا، وقال أحدهما إنه يمكن أن يشم رائحة السمك بدلا من أي رائحة أخرى، والآخر يمكن أن يشم رائحة احتراق عندما لا يكون هناك دخان حوله».

وأوضح أنه لاحظ أعراضا غريبة لها «زيادة في الإصابة لدى الشباب وأيضا لدى العاملين في مجال الرعاية الصحية، بسبب التعرض للفيروس في المستشفيات».

وتابع كومار: «إن الفيروس يؤثر على الأعصاب في سقف الأنف - إنه مثل صدمة لجهازك العصبي، والأعصاب لا تعمل».

فيما قال دانييل سافيسكي، عمره 24 عاما من لندن، إنه بدأ يعاني من الأعراض الغريبة بعد أن فقد حاسة الشم والذوق أثناء محاربة الفيروس.

وأضاف أن الأشياء ذات الرائحة النفاذة مثل صناديق القمامة، تفوح منها رائحة الكبريت أو «الخبز المحمص». وقال: «قلل ذلك من استمتاعي بالطعام، ومن المحبط بعض الشيء عدم القدرة على شم رائحة أطعمة معينة».

وقالت لين كوربيت، التي تعمل لدى وكيل عقارات في ساسيكس بإنجلترا، إنها فقدت أيضا حاسة الشم أثناء معركتها مع الفيروس.كما أن معظم الأشياء كانت رائحتها مقززة، «هذه الرائحة الكريهة التي يصعب وصفها لأنني لم أصادفها من قبل».

وكشفت أن الغاز والبيرة لهما أيضا روائح كريهة لا تطاق. ولكنها قالت إنه حتى لو لم تعد حاسة الشم لديها، فهي ممتنة لأنها نجت من الفيروس.

المزيد من بوابة الوسط